كازيات في العاصمة تغلق ابوابها وتفتح سوقاً سوداء في محيطها

مراسل سوري _ دمشق

“المحطة مغلقة” هي العبارة التي كتبت على كرتونة وعلّقت على مدخل كازية الشيخ سعد في منطقة المزة غرب العاصمة،  كازية من كازيات العاصمة بينما كان يقف الناس صفّا طويلا ينتظرون دورهم للحصول على “بيدون” بنزين بسعر مضاعف، وعلى بعد أقل من 10 أمتار من أبواب الكازية. حيث نشطت السوق السوداء المجاورة لمعظم كازيات العاصمة، وباتت الصفيحة الواحدة تُباع بسعر 7000 ليرة سورية، أي أكثر من ضعف سعرها الرسمي (3200 ليرة سورية). وخلال جولة لمراسل تلفزيون الخبر، تبيّن أنه وكأنما هنالك اتفاق بين محطات وقود دمشق على الإغلاق بأوقات محددة، وبيع البيدون الواحد بـ 7000، حيث يفقد البنزين في معظم الكازيات دفعة واحدة، ويتّحد سعر البيدون في السوق السوداء. وقال أحد الشهود لتلفزيون الخبر: “رأيت أحد العاملين في الكازية، والذي يعرفه الجميع، هو من يقوم ببيع البيدون بسعر مضاعف، ويدخل إلى داخل محطة الوقود لتعبئة ما لديه من بيدونات، ثم يخرج لبيعها”. وقد وردت عشرات الشكاوي إلى تلفزيون الخبر عن هذه المشكلة التي وضعتها برسم الجهات المعنية

المصدر : يوميات قذيفة هاون في دمشق