قطع رؤوس في حفير الفوقا .. الدفاع الوطني يقتحم وقائده يُقتَل

مراسل سوري – خاص

قامت مجموعة من الدفاع الوطني والشبيحة من بلدتي يبرود والجبة بالقلمون الغربي باقتحام بلدة حفير الفوقا في القلمون الوسطى منذ ساعات الصباح الباكر بحثا عن قادة الجيش الحر في هذه البلدة.

ودارت إشتباكات عنيفة بين المجموعة المقتحمة من جهة والكتائب العاملة داخل البلدة ولواء مجاهدي حفير التابع لجيش تحرير الشام من جهة أخرى بالتزامن مع قصف عنيف طال البلدة وحارة الجورة والوادي , حيث أسفرت الإشتباكات عن سقوط عدة جرحى بين الثوار ومقتل قرابة عشرين عنصر من مرتزقة الدفاع الوطني والعناصر المقتحمة من بينهم قائد الدفاع الوطني ببلدة بدا بالإضافة إلى وقوع قائد عمليات الدفاع الوطني ببلدة الجنة بالأسر حيث تم قطع رأسه ونتحفظ على نشر الصورة.

هذا وتخضع البلدة لهدنة بين قوات النظام المتمركزة في محيط البلدة والجيش الحر المتمركز بداخلها، ويعيش فيها حوالي 30 ألف نازح من الغوطة الشرقية وباقي مناطق القلمون بالإضافة إلى قرابة 20 ألف من سكانها الأصليين. يشار إلى أن البلدة محاصرة بشكل شبه كامل حيث يطل عليها شرقا اللواء 65 دبابات والقاعدة الصاروخية “حرف الهوى”، وغربا حاجز بدا، وشمالا اللواء 67 رنكوس مدفعية، وجنوبا كل من اللواء 155 سكود و156 ارض-ارض.