قصف متبادل وغارات للنظام على تل الحارة ومنطقة اللجاة بريف درعا

غارات للطيران الحربي على "تل الحارة" بريف درعا الشمالي

مراسل سوري – متابعات   

جددت قوات النظام اليوم الثلاثاء غاراتها بالطيران الحربي على “تل الحارة” شمالي درعا لليوم الثاني على التوالي بعد رفع الجيش الحر لعلم الثورة عليه.

ولم تسجل أية خسائر بشرية جراء الغارات، في وقت تعرضت فيه أحياء في مدينة درعا لقصف بالهاون والدبابات من قبل قوات النظام المتمركزة في حي المنشية.

كما قصفت قوات النظام مدينة طفس وبلدة اليادودة بالمدفعية والصواريخ، ما أسفر عن خسائر مادية واسعة في المنازل والممتلكات المدنية.

بدورها قامت فصائل الثوار بقصف مواقع قوات النظام في حي “المنشية” الخاضع لسيطرة قوات النظام في مدينة درعا البلد، بقذائف الهاون والاسطوانات المتفجرة.

وجددت فصائل الثوار في “مثلث الموت” شمالي درعا قصفها لبلدة “دير العدس” التي تتخذها قوات النظام وميليشياته مركزاً عسكرياً لها.

وتعرضت منطقة اللجاة التي يسيطر تنظيم “الدولة الإسلامية” على أجزاء منها في ريف درعا الشرقي إلى غارات من الطيران الحربي، تزامناً مع قصف بقذائف الهاون من قبل فصيل “جيش العشائر” لمواقع التنظيم في “حوش الحماد” في اللجاة.

الجدير بالذكر أن الطيران الإسرائيلي حلق في أجواء درعا دون قصف لأية مواقع، لا سيما فوق منطقة “حوض اليرموك” التي يشهد محيطها اشتباكات مستمرة بين الثوار وبين فصائل متهمة ببيعتها لتنظيم “الدولة الإسلامية”.