قصف متبادل بين أطراف متنازعة في درعا.. والنظام يقصف تل الحارة بعد رفع علم الثورة عليه

رفع علم الثورة على تل الحارة في درعا

مراسل سوري – متابعات   

شهدت محافظة درعا هدوءاً عاماً اليوم الأحد في معظم مدنها وبلداتها، تخلله قصف متبادل بين الثوار على الجبهتين الغربية والشرقية من المحافظة.

ورفع الثوار علم الثورة السورية على “تل الحارة” -وهو أعلى تلة في المحافظة- لتسارع قوات النظام بقصف التل ومحيطه بالمدفعية والدبابات، إضافة إلى شن الطيران الحربي غارات على محيطه، ما أجبر الثوار على إنزاله ليتوقف القصف.

كذلك تعرضت بلدة النعيمة إلى قصف بالصواريخ والمدفعية الثقيلة من قبل قوات النظام، أسفر القصف عن دمار واسع في البلدة.

وسجلت لجان التوثيق استشهاد شخصين من بلدات درعا تحت التعذيب في معتقلات النظام.

وتجدد القصف المتبادل بين الثوار في “غرفة عمليات النهروان” وبين تشكيل “جيش خالد بن الوليد” في حوض اليرموك غربي المحافظة، ولم يسجل خلاله أية خسائر بشرية.

كما تواصلت المناوشات والقصف بين فصيل “جيش العشائر” وبين تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة اللجاة شرقي درعا، وسط محاولات من التنظيم للتقدم في المنطقة.

يذكر أنّ محافظة درعا تخضع لهدنة بين الثوار وبين قوات النظام، كرر النظام اختراقها عبر قصفه بالطيرن الحربي ومختلف الأسلحة لبلدات وقرى في درعا وريفها.