قرارات تعسفية بحق المسعفين في منظمة الهلال الأحمر السوري

مراسل سوري 

أفادت مصادر مقربة من منظمة “الهلال الأحمر العربي السوري” والتي تشرف عليها حكومة عصابات الأسد، أن إدارة المنظمة أصدرت سلسلة من القرارات التعسفية بحق المتطوعين العاملين في المستوصفات الإسعافية.

وقالت المصادر أن إدارة المنظمة تعاملت مع المعترضين على القرارات الجديدة بطرق غير لائقة، كما لم تضع خيارات جديدة تعالج بها حالة العاملين بعد صدور هذه القرارات ما قد يجبر المتطوعين إلى التخلي عن مهامهم.

وأهم القرارات التي صدرت تمثلت برفع ساعات العمل بالمناوبة من ثمان ساعات إلى اثنتا عشر ساعة دون تقديم تعويض عن ساعات العمل الإضافية، الأمر الذي يتناقض مع قوانين ساعات العمل المعمول بها في سوريا.

كما ألزمت إدارة المنظمة المسعفين بدوامهم خلال ساعات تفرضها الإدارة تحت تهديد الفصل ولم تضع خيارات للعاملين الملتزمين بدراسة أو وظيفة أو مراعاة ظروفهم المعيشية، أو مراعاة قدمهم في المنظمة الذي تجاوز لدى بعضهم ست سنوات قضوها خلال احتدام المعارك.

وبدأ تراجع النشاط الإغاثي للمنظمة التي تتلقى دعمها وتحصل على تمويلها من برنامج الأغذية العالمي في هيئة الأمم المتحدة تدريجياً بالتزامن مع سيطرة عصابات الأسد على مساحات واسعة من الأراضي التي كانت تحت سيطرة الثوار، وتقلصت خدماتها منذ نحو ثلاث سنوات بالجانبين الإسعافي والإغاثي.