قذائف الهاون تواصل سقوطها على دمشق وتخلف عشرات القتلى والجرحى

قتلى وجرحى إثر قذائف الهاون المتساقطة على دمشق - مراسل سوري

مراسل سور – متابعات  

ارتفعت حصيلة ضحايا قذائف الهاون التي سقطت على مجمل أحياء دمشق إلى عشر أشخاص، وإصابة نحو أكثر من أربعين آخرين، بينهم حالات شديدة الخطورة.

وقتل شخص جراء سقوط قذيفة هاون على سطح منزله في شارع خالد ابن الوليد، صباح اليوم، أعقبها سقوط ثلاثة قذائف في منطقة المزرعة خلف جامع الإيمان نجم عنها أضرار مادية، وتجاوزت حصيلة ضحايا قذيفة هاون سقطت على الرصيف في منطقة المجتهد/موازيني 14 شخصاً تأكد مقتل ثلاثة منهم متأثرين بجراحهم، إضافة إلى احتراق سيارتين وكانت حالات بعض المصابين خطيرة مما يرجح تزايد عدد القتلى.

وقتل ثلاثة أشخاص من بين 17 شخصاً تم إسعافهم إلى مشفى “القديس لويس” إثر سقوط قذيفة هاون بالقرب من ساحة باب توما، وتسببت قذيفة سقطت في محيط سوق الهال بأضرار مادية، وسقطت قذيفة في دمشق القديمة أصابت بيتا عربيا دون تسجيل إصابات.

وقتل لاعبان من منتخب الجودو الرياضي وأصيب نحو 10 آخرين، بينهم حالتان خطرتان، إثر سقوط قذيفة على صالة تدريب الجودو في مدينة الفيحاء الرياضية.

وبالقرب من دمشق، سُجل سقوط قذيفة هاون في منطقة “دويلعة” نجم عنها أضرار مادية فقط، أما في مدينة “جرمانا” سقطت 5 قذائف أدت إحداها إلى استشهاد طفل عمره 5 سنوات وأصيب عدد من المواطنين بجروح متفاوتة الخطورة، في محيط حي الخضر وساحة السيوف، كما نجم عنها أضرار كبيرة بالممتلكات.

الخارجية الروسية بدورها تسارعت إلى التلميح إلى دورها في سوريا بعدد من التصريحات التي قالت فيها أن قذيفة سقطت بالقرب من سور السفارة الروسية بدمشق دون وقوع إصابات ووصفت الحادثة بأنها هجوم على السفارة الروسية.