قتيل الجيش المجاني.. أم حسان الشيخ للأسد: فداك

مراسل سوري 

يبدو أن علويي اللاذقية لن يستيقظوا مهما قتل من أولادهم، ويبدو الدليل واضحاً بالتصريحات الأخيرة لأم وزوجة القتيل الأخير حسان الشيخ، والذي أخرج مقتله على يد سليمان الأسد المظاهرات والمطالبات بإعدامه.
ونقلت صحيفة الوطن السورية القريبة من الأسد عن أمه وزوجته تصريحات تفيد بأنهم لن يطالبوا بالمحاسبة بعد الآن، وبأنهن تركن الموضوع لاهتمام بشار الأسد.
وحسان الشيخ الذي قتل بسبب خلاف مروري ومشاجرة على أحقية الطريق مع سليمان الأسد، هو عقيد في القوات الجوية السورية.
وأكدت زوجة القتيل ميساء غانم لصحيفة الوطن القريبة من السلطات انها “تلقت وعدا من السيد الرئيس بشار الأسد بمحاسبة الفاعل ايا كان”، مشيرة الى ان ذلك تم “من خلال الوفود الرسمية التي تعزينا يوميا”.
واضافت “لدي ثقة بالسيد الرئيس فطالما الموضوع صار باهتمامه شخصيا فحقنا لن يضيع”.
واقدم سليمان الاسد وهو ابن عم بشار الأسد على قتل العقيد المهندس في القوات الجوية حسان الشيخ اثر خلاف مروري عند مستديرة الازهري في مدينة اللاذقية مساء الخميس.
واشارت صحيفة الوطن الى ان محافظ اللاذقية إبراهيم خضر السالم قام بتعزية عائلة الفقيد.
وقال المحافظ بصفته متحدثا باسم الاسد لوالدة الفقيد، بحسب الصحيفة، ان “حق فقيدهم لن يضيع”، واعدا اياها بأنه “سيعود إليها ليخبرها بأن مطلبها بمحاكمة القاتل قد تحقق”.
وروى شقيق الفقيد الذي كان برفقته اثناء وقوع الحادث كيف قتل سليمان اخاه لانه لم يفسح المجال لسيارته بالمرور بسبب ازدحام الطريق.
واكد للصحيفة “لقد ادعيت باسمي ناصر محمود الشيخ كادعاء شخصي ضد سليمان الأسد لدى الشرطة العسكرية والمحكمة العسكرية”.
واضاف “الناس الذين نزلوا السبت إلى الشارع ليؤكدوا أن الفقيد هو فقيد الوطن كله مطالبين بمحاكمة القاتل سليمان الأسد، هم أكبر دليل على أن المواطنين كلهم بحاجة للشعور بالأمان فلا أحد يريد أن تتكرر هذه الحوادث خاصة مع ضباط يدافعون عن البلد”.
وساد “الاستياء والتوتر بين ابناء الطائفة العلوية في مدينة اللاذقية وريفها” على خلفية هذا الحادث، وخرجت المظاهرات المطالبة بمحاسبة سليمان الأسد وانتشرت هتافات الشعب يريد اعدام سليمان”، الذي نشر على حسابه في الفيسبوك عبارات مستفزة، وليتحول الفيسبوك المؤيد إلى ساحة صراع وشتائم ما بين “شبيحة” يدافعون عن سليمان الاسد وآخرين يطالبون بمحاسبته.