قادة كتائب عسكرية في برزة يتنافسون على لقب “راعي الرياضة والرياضيين “

مراسل سوري – خاص

بدأت مباركات وتهاني ولم تنته، والمناسبة تنافس بأهميتها تحرير مناطق في سوريا، إذ تم شراء لاعبي كرة قدم من الغوطة الشرقية لصالح أحد نوادي برزة. الآن المنافسة محتدمة بين شخصيتين عسكريتين معروفتين للحصول على لقب “راعي الرياضة والرياضيين”، وفي الوقت الذي يتصارع فيه هذين القائدين على اللقب وذلك بدعم فرقهم الكروية بالأموال، تخرج المواد الإعلامية المصورة والمكتوبة من ذات المنطقة لتشكوا غلاء أسعار الخبز والتي سعرها ما يقارب الـ200 ليرة، وذلك بسبب شرائهم للخبز من مناطق سيطرة النظام.
خلال ما يقارب الأكثر من عامين لم يستطع من يشتروا الخبرز بـ200 ليرة إفتتاح مخبز خاص بهم، ويبدو أن هكذا مشروع لا يمكن أن ينافس الصراع على لقب راعي الرياضة والرياضيين. وبين حلم القادة، وشكوى الناس، يتفرغ النظام بشكل كامل لينهي رسم خارطة دمشق التي تناسبه، ومع اقتراب الخطر لمدينة برزة بعد انتهاء ملف مدينة التل ، يبقى الانتظار هو الخيار الوحيد لجميع قاطني المدينة ليروا من سيحدد مصيرهم وبأي طريقة.