في نقض صارخ لاتفاقها مع تركيا.. روسيا تستقدم “لواء القدس” إلى مطار “منغ”

يعتبر مطار منغ واحدا من أهم المطارات العسكرية في سوريا - وكالات

مراسل سوري – خاص  

أفاد مصدر خاص لمراسل سوري بأن ميليشيا “لواء القدس” الموالية للنظام تتهيأ لاستلام نقاط في مطار “منغ” العسكري بريف حلب الشمالي، بعد استلامه من قبل روسيا، عقب انسحاب الميليشيات الانفصالية الكردية منه، في خطوة مفاجئة تعد نقضا صارخا للاتفاق الروسي – التركي الأخير.

وينص الاتفاق على انسحاب الميليشيات الكردية بإشراف روسيا من مطار منغ (6 كم جنوب مدينة إعزاز) وأكثر من 12 بلدة في ريف حلب الشمالي، وتسليمها لفصائل “درع الفرات”، وبدأ التنفيذ بمطار منغ، إلا أن روسيا أقامت نقاطها العسكرية فيه، ضاربة عرض الحائط باتفاقها مع تركيا.

واستدعت روسيا “لواء الردع” الذي ينتمي قادته إلى بلدتي “نبل والزهراء” الشيعيتين، ومعظم عناصره من بلدات حريتان ورتيان وحيان بريف حلب الشمالي، وجميعهم ينضوون في ميليشيا لواء القدس الموالية للنظام، لاستلام نقاط عسكرية في مطار منغ عقب تسليمه لروسيا من قبل الميليشيات الكردية.

ويرجح أنّ سبب النقض الروسي للاتفاق مساندة تركيا لـ “هيئة تحرير الشام” في قتال تنظيم “داعش” الذي يهاجم ريف حماة الشرقي، الهجوم الذي أشارت مصادر ميدانية بأنه يتم بتسهيل واضح من قبل النظام، أعقبها تغلغل للنظام عبر المناطق التي يسيطر عليها داعش إلى منطقة “جب الأبيض” بريف حماة الشرقي.

وتسعى روسيا إلى إعادة تواجد النظام في تلك المناطق التي طرد منها منذ 2013، في حين تمكنت ميليشيات كردية من احتلالها عقب اندحار “داعش” منها، لتبدأ بعدها مرحلة من الضغوط العسكرية مع تركيا التي تسعى لمنع الأكراد من إقامة كيانهم الانفصالي في تلك المنطقة المحاذية لأراضيها.