في غوطة دمشق من يجرؤ على إذلال الناس ؟؟

مراسل سوري – ريف دمشق.
يحدث ان تقتحم مجموعة مدججة بالاسلحة دار عبادة في ريف دمشق وتنشر قناصتها مهددة ابناء المنطقة بالقتل ومصرة ان الحكم لها وحدها ولكن مهلاً المقتحم هو جبهة النصرة والمكان في قلب الغوطة الشرقية .
فمنذ ما يقارب الشهر اصدرت الهيئة الشرعية في مدينة “كفربطنا” والمسؤلة عن المساجد في المدينة قراراً بتعين خطيب لمسجد “خالد بن الوليد” وذلك لاستياء الأهالي من الخطيب السابق حيث لا يوجد لديه العلم الديني الكافي ليكون خطيب للمسجد بحسب ما أفاد به مراسلنا من المنطقة . وبالفعل تم تعيين خطيب جديد وتم التصديق على القرار من قبل المجلس المحلي في كفربطنا ومخفر البلدة لتهدد جبهة النصرة أنها سوف تقتل الرجل وتطرده من المسجد اذا نفذ قرار الهيئة . ليتفاجأ الناس اليوم باقتحام الجبهة المسجد مدججة بالأسلحة مع اعداد كبيرة من المؤازرات حيث قامت بنشر قناصاتها على مأذنة المسجد والابنية المحطية فيه وأهانت الخطيب والقائمين على دار العبادة ووجهت الاسلحة عليهم وقالت أنها ستأخذ الجوامع بالقوة قبل ان تطرد المصلين ولوحظ ان جميع العناصر ملثمين وكانت معاملتهم سيئة مع الاهالي مما ادى غضبهم وتجمعهم مع مطالبة المخفر بالتدخل. ويتحفظ “مراسل سوري” على اسم الخطيب كما اسم مراسله في الداخل حفاظاً على حياتهما..
الحدير بالذكر أن سبب الفتن والمشاكل التي تجري في مدينة كفربطنا هو حزب التحرير والذي تحميه جبهة النصرة إذ يهاجم عبر منشوراته جميع الفصائل العاملة في الغوطة الشرقية ويعتبرها عميلة للغرب.

1 Trackbacks & Pingbacks

  1. جبهة النصرة تداهم مسجدا في الغوطة و تهين المصلين - الأسبوع الإخباري

Comments are closed.