فيصل القاسم: جيش بشار كالفئران وتوسلاته لشباب السويداء لن تنفع

مراسل سوري – السويداء  

كتب الإعلامي السوري المعارض فيصل القاسم على صفحته في الفيسبوك: “بشار الأسد يصدر مرسوماً يتوسل فيه شباب السويداء الالتحاق بالجيش على أن تكون الخدمة في السويداء. وشباب السويداء يقولون له: العب غيرها. لم نعد نأمن جانبكم. جيشكم يهرب كالفئران. ولو كنتم تريدون الدفاع عن السويداء لما سحبتم اسلحتكم الثقيلة من المحافظة وتركتموها بلا سلاح، ولما أفرغتم المتاحف من الآثار الثمينة، ولما أفرغتم صوامع الحبوب من القمح. ويضيف أحد شباب السويداء قائلاً: ايها الأخوة اي شخص يسلم نفسه لشعبة التجنيد فليعلم أنهم سيشحنونه إلى الرقة وتدمر ودير الزور وحلب وإدلب ومناطق القتال المشتعلة كي يموت من أجل عائلة الأسد. نحن لسنا قرابين لأحد. نحن نعرف كيف ندافع عن أهلنا في السويداء بطريقتنا الخاصة بعيداً عن الجيش القاتل والجبان”


وجاء كلام القاسم بعد أيام قليلة من اعتراض رتل عسكري من قبل عدد من مشايخ الكرامة في محافظة السويداء، حيث منع هؤلاء خروج رتل عسكري لقوات الأسد مؤلف من 4 دبابات وعدد من الأليات، شرق بلدة المجدل على طريق الحج القديم كان في طريقه إلى العاصمة دمشق.


وتم إعادة الرتل إلى المدينة من قبل الشيخ “وحيد البلعوس” وعدد من المشايخ، الذين أكدوا أن السلاح لأهالي جبل العرب وهو ملك الشعب، يستخدم فقط للدفاع عن السويداء وأهلها، لصد أي اعتداء يتعرضون له، وأكد المشايخ لضباط النظام بأنهم يراقبون كافة طرق السويداء الرئيسية والفرعية لمنع النظام من سحب معداته من المدينة، معتبرين أن هدف النظام من سحب الأليات الثقيلة هو تسليم المدينة لتنظيم داعش.