قناة آر تي و قوات الاحتلال الروسي تذل شبيحة الأسد بملعب بمدينة حلب.

عنصر لقوات الاحتلال الروسي يتجول في ملعب بحلب أثناء مباراة الجيش الدمشقي مع الاتحاد الحلبي

مراسل سوري – خاص

نشرت قناة آر تي الروسية على اليوتيوب مقطع فيديو تحت عنوان: “شاهد عودة الحياة إلى ملاعب حلب أثناء مباراة بين الإتحاد الحلبي والجيش الدمشقي”.

رفاهية لا مثيل لها: 
تحاول القناة الروسية وبمنتهى الوقاحة أن تنقل صورة مغايرة للوضع المأساوي الذي يعيشه المواطن السوري، فتصوره على أنه قد خرج من أزمته بعد إحتلال روسيا للمناطق التي كان يسيطر عليها نظام بشار الأسد حتى أن المواطن السوري قد بات يتمتع برفاهية لا مثيل لها وتسلط الكاميرا على “كرش” أحد شبيحة النظام الذين تم جلبهم “موجوداً” إلى الملعب من أجل الخروج بهذه اللقطات السخيفة لتصوره على أنه قد التهم خروفين قبل الحضور إلى الملعب على عكس الحقيقة التي تقول بأن محتوى ذلك الكرش يقتصر على الغازات الناتجة عن حبة البطاطا المسلوقة وغير الناضجة والتي تم طهيها على عجل بأحد المجمعات العسكرية لتوزع على هؤلاء الأوباش أثناء وجودهم بالباصات التي كانت تقطرهم إلى الملعب.

اذلال للشبيحة عند الدخول: 
لا يحتاج المرء لأن يكون مطلع على خبايا الوضع السوري حتى يعلم بأن كل الموجودين في الملعب هم مجرد شبيحة ومرتزقة لصالح النظام وأنه تم إحضارهم من المراكز الأمنية ومن حواجز التعفيش الأسدية بموجب أوراق تفقد (تشبه تلك التي يوقع عليها الموظف أثناء دخوله وخروجه من وإلى مكان عمله) وقد أصر مخرج الفيديو أن يظهر إولئك الشبيحة وهم يتعرضون للتفتيش من قبل ما يسمى بقوات الشرطة العسكرية الروسية  قبل الدخول إلى مباراة من المفترض أنها تقام على أرض سورية تتمتع بـ “سيادة وطنية” كما يتدعي النظام الأسدي بينما يظهر عنصر روسي آخر وهو “يتمتختر” على أرض الملعب  مزهواً بسلاحه وكأنه يتمشى على أرضه وبين جمهوره.