فيديو : مرتزقة روس يعذبون شاباً في سوريا بواسطة مطرقة

مراسل سوري 

ظهر فيديو نشر على شبكة الانترنت يوم 30 حزيران ,مسلحون ينطقون باللغة الروسية وهم يضربون رجلاً بمطرقة “كبيرة” ويدعونه بأنه “داعشي”. ويظهر في الفيديو أيضا رأس رجل آخر إما كان قد قطع رأسه او تم وضعه في حفرة وردمه الى نهاية رقبته.

وبحسب فريق خاص بمتابعة وتحليل الصراعات : أنه بعد تحليل الفيديو تبين بأن المقاتلين هم مرتزقة روس من الشركة الروسية العسكرية الخاصة “الواغنر” والتي تعرف ب ومن المحتمل بأن الفيديو قد تم تصويره في مناطق شرق سوريا والذي من المعروف أيضا بأن مقاتلي تلك الشركة “الواغنر” يعملون هناك بالقرب من تدمر وتحديداً في حقول الغاز التي تخطط شركات روسية لتطويرها بموجب اتفاقات مع النظام السوري.

أما المقاتلين في الفيديو فهم يرتدون ملابس مختلفة والتي تختلف عن الزي الرسمي للجيش الروسي ,واسلحتم بنادق واسلحة رشاشة قديمة نسبياً وغالباً لا تحتوي على طلاء مموه وهذا غير معهود عن القوات الروسية المنتشرة في نفس المنطقة.

أحد المقاتلين الذين ظهروا في الفيديو يقول “بعد التعديل في الترجمة” حيث قال ” سوف أؤذيك بشدة,اؤذيك جدا”.

الجدير بالذكر ان هذا الاقتباس هو من سلسلة افلام “فرقة الانتحار” والمعروف ان خسائر مرتزقة “الواغنر” كبيرة في سوريا .

الأغنية في الفيديو تعرف باسم  ” I’m Russian Spetsnaz ” هذه الاغنية التي كانت تتحدث عن حروب الشيشان وروسيا والتي شارك فيها العديد من مقاتلي الواغنر .

بعد البحث عن هذه الأغنية وجد بضعة أسطر منها :

القرية تحترق ,أم شيشانية قيد الاحتراق

لا تريد أن تعطيني طفلها

وانا آخذ بندقيتي الثقيلة من كتفي

أخذت الطفل وقتلت الأم

أنا الروسي سبتسناز

انا ذاهب لأقتل .

الفيديو غير واضح المعالم ولا يوجد تأكيد عن عدم وجود قوات روسية حكومية مع هؤلاء المرتزقة واللذين من المفروض يعملون معاً في ذات المنطقة ,هو فيديو يوثق حالة استطاعت ان تنتشر بطريقة ما ولكن ما خفي وما لا يعلمه أحد هو أعظم بكثير فهؤلاء المرتزقة هم جاؤوا الى سوريا بهدف القتل والقتل فقط .

تحذير: الفيديو يحتوي على مشاهد قاسية:

بسبب قيام موقع اليوتيوب بحذف الفيديو الرجاء الدخول للرابط  التالي لمشاهدة الفيديو .