فشل اجتماع تركي روسي بشأن فتح طريق دمشق حلب الدولي.. ونبل والزهراء العقدة

مراسل سوري – خاص

من جديد، نبل والزهراء عقدة أي حل أو اتفاق إن لم تكن إيران طرف، وفي آخر أخبار الاتفاقات المتعثرة حيناً والسلسة حيناً آخر بين تركيا وروسيا، عقد اجتماع أمس في مدينة إعزاز شمال حلب روسي تركي، تحت عنوان معلن هو ضم منطقة تل رفعت للحماية أو الوصاية التركية، وفتح الطريق الدولي “دمشق- حلب”.
وبحسب مصدر لمراسل سوري من داخل الاجتماع، فإن الاتفاق كاد أن ينجح لولا عقدة نبل والزهراء، اللتان تتواجدان على الطريق الواصل من إعزاز إلى تل رفعت مروراً بحيان وحريتان.
ورغم أن النقاش طال فإن اياً من الاقتراحات لم يلق قبولاً من الطرفين، إذ اقترح الوفد الروسي تسيير دوريات مشتركة روسية تركية وانشاء مخافر مشتركة، وهو اقتراح قوبل بالرفض من الجانب التركي، ذلك أن نبل والزهراء تقع تحت سيطرة ميليشيات لا يمكن السيطرة عليها الا من الجانب الإيراني من وجهة نظر الأتراك، عدا عن أن إيران ليست موافقة على هذا الاتفاق، ما يعني وجود تهديد على الجنود الأتراك.
وبالمقابل فإن الطرف التركي تقدم باقتراخ آخر، لم يقابل بالرفض ولكنه قيد الدراسة من الروس، ويتلخص الاقتراح بإخراج المقاتلين من البلدتين والإبقاء على المدنيين فقط، الذين ستتحمل روسيا وتركيا حمياتهم,
وغني عن القول أنه في حال لم يتم التوصل إلى حل يرضي الطرفين فإن فتح الطريق الدولي مؤجل إلى حين غير محدد.
 

Be the first to comment

Leave a comment

We will not publish your email...


*