غارات التحالف الدولي تستهدف تنظيم “داعش” في ريف درعا الغربي

غارة على حوض اليرموك الخاضع لتنظيم داعش بريف درعا الغربي

مراسل سوري -متابعات 

شن طيران مجهول الهوية يُعتقد أنه تابع لطيران التحالف الدولي عدة غارات جوية استهدفت بها بلدة “الشجرة” الواقعة في منطقة حوض اليرموك الخاضعة لسيطرة “جيش خالد” التابع لتنظيم “داعش” بريف درعا الغربي، مساء اليوم الخميس.

وبحسب المعلومات الواردة فإن أربعة صواريخ استهدفت ما يعرف بـ “مقر المحكمة” التابع لجيش خالد على أطراف بلدة الشجرة، وهو عبارة عن مقر شركة الكهرباء سابقا، ويتخذ منه “جيش خالد/داعش” حالياً سجناً يودع فيه المطلوبين وكل من يحاول التمرد عليه، إضافة إلى أنه مقر لاجتماعات قادة التنظيم.‬

وأكد ناشطون أن الغارات أدت إلى مقتل وجرح العديد من الأشخاص بينهم مدنيون، وحيثُ أن التنظيم يعمد إلى سجن كل من له صلة بالجيش الحر وكل من يخالفه.

وأسفرت الغارات عن مقتل عدد من عناصر وقادة جيش خالد، من بينهم أقارب أبو علي البريدي “محمد سعد الدين البريدي”، أو من يعرف بـ “الخال”، وهو مؤسس لواء شهداء اليرموك؛ النواة الأساسية لتنظيم داعش في منطقة حوض اليرموك، وكانت زجت بهم “داعش” إثر الخلافات التي حصلت مؤخرا في المنطقة بين أمراء التنظيم.

كما أضاف ناشطون أن غارات التحالف أدت إلى مقتل الأمير العام الجديد لجيش خالد “أبو تيم انخل – وائل العيد” وعدد من القادة الميدانيين والعسكريين ولم يتسنى لنا التأكد من أسمائهم بسبب صعوبة العمل الإعلامي في المنطقة الخاضعة لسيطرة داعش.