صور مجرم حرب عراقي داخل المسجد الأموي بدمشق

مراسل سوري – خاص

في إطار سيطرة المليشيات الشيعية المطلقة على أحياء دمشق القديمة والتاريخية نشرت صفحات تابعة لمليشيا جيش المؤمل العراقية والمعروفة بالمقاومة الأسلامية في العراق والشام صور لعناصرها داخل وفي باحات المسجد الأموي بمناسبة يوم عرفة وعيد الاضحى بعد التوجيهات التي أطلقتها المرجعيات الشيعية في ايران بالحج وزيارة الاماكن المقدسة لديهم في العراق وسوريا .

مقاتلي المليشيا لم يكتفوا بالزيارة وبممارسة طقوسهم المعتادة بل تعدو ذلك الى تعليق صورة كبيرة للقيادي العراقي سعد سوار على ضريح داخل المسجد الأموي يقال أن بداخله رأس الحسين بن علي بن أبي طالب فيما ترجح روايات أخرى أن به رأس النبي يحيى ، المقاتل قام بتعليق صور سوار مع تحية عسكرية ، ويصنف سوار سابقا بأنه أحد أمراء جيش المهدي ويتهمه أبناء حي الشعلة في العاصمة العراقية بغداد بالقيام بعمليات قتل وتطهير طائفي بين عامي ٢٠٠٦ – ٢٠٠٨ ثم أعتقل فترة من قبل الجيش الامريكي والقوات العراقية ولكن تواترت الاخبار انه كان يستطيع الدخول والخروج من السجن..أنتقل إلى سوريا في أيام الثورة وكان له مساهمة بتشكيل لواء اب الفضل العباس ومن ثم ساهم بتكشيل أفواج الكفيل – التدخل السريع – بالتسليح والمقاتلين ، ثم تم القبض عليه في عام ٢٠١٤ لمدة أشهر بأمر من المالكي كتصفية حسابات مع كل من يتبع لمقتدى الصدر ليعاد أطلاق سراحه بعد ذلك ويعود لنشاطه في ترتيب أمور المليشيات في كل من سوريا

والعراق .