شهداء وجرحى في الغوطة الشرقية.. ترسانة الأسد تنتقم من المدنيين

الطيران الحربي في غاراته على الغوطة الشرقية - مراسل سوري
مراسل سوري – متابعات   

تناوب الطيران الحربي منذ منتصف ليلة أمس الثلاثاء حتى الآن على استهداف غالبية أحياء ومدن غوطة دمشق الشرقية وبشكل عشوائي وعلى نحو غير مسبوق.

واستشهد ستة مدنيين وأصيب العشرات بجروح متفاوتة إثر غارات مكثفة للطيران الحربي استهدفت كلاً من مدن حمورية وسقبا وكفربطنا وحزة وجسرين وعين ترما وزملكا وعربين، إضافة إلى حي جوبر شرق دمشق، ما أحدث دماراً هائلاً في البنية التحتية.

وقد نالت مدينة دوما النصيب الأكبر من عدد تلك الغارات؛ حيث تم استهدافها بالمدفعية الثقيلة والراجمات إضافة إلى غارات التي ألقت قنابل عنقودية، حيث تجاوز عدد الغارات في مجمل تلك المدن 40 غارة حتى لحظة إعداد الخبر.

وكعادته قال إعلام النظام إن سلاح الجو يستهدف مواقع “المجموعات الإرهابية المسلحة في الغوطة الشرقية ويحقق إصابات محققة” ويتباهى بها، بينما تتحدث جميع الصور بما لا يدع مجالاً للشك أنّ القصف يطال المدنيين بشكل مقصود وممنهج.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.


توثيق للقصف وبعض الشهداء في مدينة دوما