شهداء وجرحى بريف إدلب إثر غارات للطيران الروسي

رجل خسر منزله في القصف في مدينة بنش - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص  

شن الطيران الروسي غارات عنيفة على مدينة إدلب ومدن وبلدات في ريفها، موقعاً شهداء وجرحى في صفوف المدنيين ودماراً واسعا طال منازل ومركزا طبيا.

وبدأ الطيران الحربي غاراته بعد منتصف الليل ولا زال مستمراً حتى عصر اليوم الأحد، بالصواريخ والقنابل العنقودية، خلال أكثر من خمسين غارة جوية.

وأسفر القصف عن استشهاد أربعة مدنيين في مدينة إدلب بينهم ثلاثة أطفال، واستشهاد امرأتين في بلدة تفتناز بريف إدلب.
وأوقع القصف عشرات الجرحى من المدنيين في مدن بنش وسراقب ومعرة مصرين وبلدتي “كورين ومعارة النعسان.

وقد تعرضت مدينة بنش إلى القسم الأكبر من الغارات بنحو 23 غارة بالقنابل العنقودية، ما أدى إلى خروج مركز صحي في المدينة بشكل كامل إثر القصف الجوي، إلى جانب دمار لحق عددا من المنازل بعضها بشكل كامل.

وكان الطيران الروسي قد ارتكب أمس السبت ثلاثة مجازر في مدن معرة النعمان وكفرنبل والتمانعة، راح ضحيتها سبعون شهيداً بينهم نساء وأطفال.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.