سلوفاكيا تريد استقبال السوريين المسيحيين فقط

مراسل سوري _ مركز DW الإعلامي

اتفقت دول الاتحاد الأوروبي على توزيع الـ40 ألف لاجئ الذين يعيشون حالياً في كل من إيطاليا واليونان فيما بينها. وفي هذا الإطار وافقت سلوفاكيا على استقبال 200 لاجئ سوري فروا من الحرب الدائرة في بلادهم، وهو عدد قليل مقارنة بعدد سكان سلوفاكيا البالغ عددهم 5.5 مليون نسمة .

ونقلاً عن موقع شبيغل أونلاين الألماني رفض المتحدث الاتهامات لحكومته بأنها بقرارها استقبال المسيحيين فقط تمارس التمييز العنصري ضد المسلمين، مضيفاً: “لسنا إلا بلد عبور. الناس لا يريدون البقاء في سلوفاكيا”.

من جهتها، أكدت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية في بروكسل أن يحظر على دول الاتحاد الأوروبي ممارسة أي شكل من أشكال التمييز، فيما طالبت المفوضية العليا للاجئين دول الاتحاد الأوروبي باستقبال اللاجئين بغض النظر عن انتمائهم الديني.

يذكر أن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير عرض أمس الأربعاء التوقع الجديد لأعداد طالبي اللجوء في ألمانيا خلال العام الجاري والذي يصل إلى 800 ألف لاجئ. وكان أعلى مستوى وصل إليه عدد طالبي اللجوء في ألمانيا هو 440 ألف شخص في مطلع تسعينات القرن الماضي. وأكد دي ميزير أنه لا يمكن لألمانيا وحدها استقبال 40 بالمئة من اللاجئين الذين يصلون إلى أوروبا.