سجائر مجهولة المصدر بنكهة الفرقة الرابعة تقضي على الصناعة الوطنية

 

رَوَّجَتْ حكومة نظام الأسد لماركة جديدة من السجائر مجهولة المصدر والتي أطقت عليها اسم “1970”، وكانت فعاليات المعرض هي الوسيلة الرئيسية لترويج تلك الأصناف من السجائر، وأتت حملة الترويج تزامناً مع انطلاق فعاليات الدورة “59” لمعرض دمشق الدولي في سنة 2017م، وبعد انقطاع لفعاليات المعرض دام لنحو خمس سنوات بسبب العمليات العسكرية في دمشق وريفها.

وظهرت تلك الأصناف في بداية حملة الترويج بصنف واحد معبأ بعلبة ورقية 100ملم، وبنكهتين فضي وأزرق،
ثم تعددت أصنافها بنكهات متنوعة فظهرت أصناف “سليم / أخضر / كرتون أزرق وفضي”.

ثم أتت فترة تدهور قيمة العملة السورية أمام الدولار وباقي العملات الأجنبية لترتفع أسعار كافة أصناف السجائر الوطنية والأجنبية وتجاوزت أسعار السجائر الوطنية القيمة المحددة من قبل مؤسسة التبغ ولجنة حماية المستهلك، وتجاوزت أسعارها الأصناف المستوردة، حيث حددت حكومة نظام الأسد سعر سجائر الحمراء طويلة بـ 350 ليرة سورية والتي وصل سعرها في السوق السوداء قيمة 1700 ليرة، بسبب فقدها واحتكارها من قبل مجهولين، ثم اختفت الأصناف الوطنية تقريباً من الأسواق وبشكل مفاجأ ولم تعد متوفرة في المحلات ولدى الباعة المعتمدين وأصحاب الرخص، وبدأت تباع على الأرصفة بشكل غير قانوني من قبل باعة متجولين، لتحل مكانها أصناف سجائر “1970” مجهولة المصدر.

وجرى حديث لدى وسائل إعلام محلية عن أن سجائر “1970” كانت مملوكة لرامي مخلوف ابن خال زعيم العصابة الحاكمة بشار الأسد، إلا أن مصادر أخرى تحدثت عن أن ملكية هذه الشركة تعود لماهر الأسد وأكدت ذلك بدلالة الترويج لهذا الصنف تزامناً مع خروج الثوار من دمشق وريفها، وأكدت الفكرة أيضاً بتصميم غلاف علب السجائر الذي يحوي على رأس الأسد وطبعة اللباس العسكري الخاص بالفرقة الرابعة التي يقودها عملياً ماهر الأسد، إضافة إلى تطابق تسميتها مع تاريخ ميلاده سنة “1970”، وآخرون نسبوا تسمية الماركة إلى بداية انقلاب حافظ الأسد سنة “1970”.

ويتم تصنيع هذه الماركة خارج الأراضي السورية في بواخر بعيدة عن الرقابة المحلية والدولية كما باقي الماركات مجهولة المصدر، وتدخل الموانئ السورية بتجاهل وتجاوز الشروط والمواصفات من قبل حكومة نظام الأسد وبدعم من قوة سلطة العصابة والأسرة الحاكمة.

وبالبحث عن اسم الماركة لم يتم الحصول على نتائج تؤكد مصدرها، إلا أن غلاف العلبة يحتوي على عبارة “مصنعة لبيع في الجمهورية العربية السورية” وعبارة “MADE UNDER AUTHORITY OF BRITISH TOBACO COMPANY, LONDON UK”، ولم يتم العثور على اسم الشركة وموقعها الالكتروني ومقرها في لندن حتى الآن، ولا يخفى على أحد قرارات الحكومة البريطانية الصارمة المتعلقة بمقاطعة ووقف التعامل مع حكومة نظام الأسد.

لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.