روسيا ما زالت الى الآن تنشر تقريرها اليومي عن مراقبة الهدنة !!!!

مراسل سوري – خاص 

بعد العمليات الروسية السورية في مدينة حلب منذ توقف الهدنة الأخيرة ،وبعد استخدام الفيتو الروسي الأخير في مجلس الأمن ضد القرار الفرنسي بشأن سوريا .

ولكن بعد الإعلان الامريكي عن توقف التعاون الثنائي مع روسيا بخصوص مراقبة الهدنة وتوقف اطلاق النار في سوريا .

ويضاف لذلك التصريحات الدولية من قبل أوروبا او امريكا عن روسيا وأخيرا مطالبة الأمين العام للأمم المتحدة بإحالة ملف جرائم الحرب في سوريا للجنايات الدولية متهما نظام الاسد بقتل مئات الآلاف من السوريين .

ولكن بعد هذا يبقى السؤال :

لماذا ما زالت روسيا تقوم بنشر التقرير اليومي الخاص بمركز المراقبة في قاعدة حميميم والذي تنشر فيه بشكل تفصيلي عن كافة الانتهاكات التي تراها من وجهة نظرها طبعا  والتي تكون بشكل دائم من طرف المسلحين الارهابيين كما تصفهم .

حيث انه ومنذ بدء نشر تلك التقارير لم يقم النظام السوري بأي خطأ ولو كان صغيرا ولا جتى على مستوى فردي ليتم ذكره في التقرير .

بالنسبة للتقرير الروسي فالنظام السوري ما زال متلزما ولم يقم بأي خرق للهدنة وعلى الرغم من التوقف على العمل بها واعلان النظام قبل اي احد بأنه توقف عن العمل بتلك الهدنة .

في آخر تقرير وحسب المركز الروسي فان هناك عدد من المناطق قد وقعت اتفاق المصالحة ووصل عدد المناطق بشكل عام الى 764 منطقة مؤهولة بالسكان .

في آخر 24 ساعة اي بتاريخ 10/10/2016 تم تقديم طليات لقادة فصائل من دمشق وحلب وحمص للدخول بنظام الهدنة وهذا ما يتم نشره بشكل يومي  .

ونفس اليوم تم رصد 46 حالة خرق للهدنة التي لا يعترف ولا يعمل بها أحد الا المركز الروسي وتوزعت بين دمشق وحلب وحماه وردعا .

وعلى الرغم من تصريحات روسية عن عدم وجود فصائل معتدلة كما سمتها او صنفتها الولايات المتحدة او عدم القدرة على فصل تلك الفصائل عن جبهة النصرة “فتح الشام حاليا ” ولكن تذكر بأن الطيران الروسي والسوري ملتزم بعدم قصف الفصائل الداخلة في نظام الهدنة .وهذا لا يعبر عن القصف الذي يستهدف سوريا من جنوبها الى شمالها ما عدا شرقها .

وبالتاكيد فان المركز قد انهى تقريره بأنه الطيران أخبر المركز الامريكي الذي يراقب الهدنة أيضا بالأهداف التي يتم قصفها من قبلهم .