روسيا: ضربات استراتيجية روسية بصواريخ عالية الدقة على “الدولة الإسلامية”

قاذفة استراتيجية روسية تقصف مواقع لفصائل المعارضة في إدلب

مراسل سوري – ترجمة

قاذفة الصواريخ الاستراتيجية توبوليف تو-95 الروسية قصفت بأحدث الصواريخ عالية الدقة X-101 مواقع “الإرهابيين” في سوريا.

قال الممثل الرسمي لوزارة الدفاع الروسية “ايغور كوناشنكوف” إن الطائرات المقاتلة أقلعت من مطار “انجلز”، وحلقت فوق الأراضي العراقية والإيرانية، وعندما دخلوا المجال الجوي السوري قاموا بقصف مواقع -المنظمات المحظورة في روسيا- الدولة الإسلامية وجبهة النصرة في دير الزور وإدلب.

القاذفات الاستراتيجية قطعت 7 الاف كيلو متر مع تزود بالوقود مرة واحدة و رافقتهما مقاتلتان من طراز سوخوي 30 و سوخوي 35 اقلعتا من االقاعدة الجوية في مطار حميميم.

وأُطلقت الصواريخ المجنحة X-101 على مواقع القيادة ومراكز تجمع المركبات المدرعة ومخزونات ذخائر الإرهابيين، وقد تم تدمير جميع الأهداف، كما أن العسكريين الروس أكدوا أن الطائرات العسكرية هاجمت الأهداف خارج المناطق المأهولة بالسكان، حتى لا تُتّهم بذلك من قبل القوات الخاصة الأمريكية وحلفائها من “قوات سورية الديمقراطية”.

وبالإضافة إلى ذلك، أجرى الطيران الروسي مرة أخرى استطلاعا جويا فوق مواقعهم، ولم يجد كالعادة أي آثار على اشتباكات، وفي هذا الصدد “لا تفهم وزارة الدفاع الروسي مع مَنْ يقاتل الجنود الأمريكيون وما يسمى بالمعارضة؟”.

المصدر: وكالة فيستي