روسيا تٌكذّب بشار الأسد في الأمم المتحدة ،وتعترف بأنه استخدم البراميل المتفجرة

مراسل سوري – وكالات

أعلن السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، أمس الجمعة، أن النظام السوري توقف عن القصف بالبراميل المتفجرة إثر دعوات متكررة من موسكو بشكل خاص لوقف استخدامها لتجنب سقوط ضحايا مدنيين.
وقال تشوركين إنه تبعا لهذا التطور لم يعد هناك من داع لأن يناقش مجلس الأمن مشروع قرار يهدد بفرض عقوبات على دمشق بسبب استخدامها هذه البراميل.
وقال تشوركين في تصريح صحفي: “منذ سنوات نتكلم مع السوريين لإقناعهم بالتزام أقصى درجات ضبط النفس وتجنب سقوط ضحايا مدنيين إذا أمكن. ومسألة البراميل المتفجرة هي موضوع تناقشنا فيه معهم”.
واعتبر السفير الروسي أنه مسرور لأن التقرير الأخير للأمم المتحدة حول الأزمة الإنسانية في سوريا لا يتطرق الى استخدام للبراميل المتفجرة.
وتابع تشوركين: “آمل أن تنتهي هذه المسألة لأن هذه الأسلحة التي تُلقى بشكل عشوائي لن تستخدم بعد اليوم”.
ومن المتوقع ان تقدم بريطانيا وفرنسا واسبانيا قريبا مشروع قانون إلى مجلس الأمن يطالب بمنع استخدام البراميل المتفجرة ويهدد بفرض عقوبات على النظام السوري.
وسبق أن أعلنت روسيا أنها ستستخدم الفيتو في حال تقديم مشروع قرار من هذا النوع، معتبرةً أنه سيعرقل المحادثات الدولية الجارية في فيينا حول النزاع السوري.
وقال تشوركين الجمعة: “ليس الوقت مناسبا لتقديم مشروع قرار من هذا النوع”.
فرانس برس