روسيا تستخدم قاذفات استراتيجية بعيدة المدى لأول مرة في سوريا

مراسل سوري – محلي 
ظهرت ليلة أمس قاذفات سلاح الجو الروسي الثقيلة في سوريا كأول ظهور لها في عمليات هجومية، حيث كانت ضمن عمليات تدريبية فقط.


وذكرت رويترز بأن مسؤولا أمريكيا أكد بأن روسيا قد نفذت عددا كبيرا من الهجمات في سوريا باستخدام صواريخ “كروز” التي تطلق من البحر، وقاذفات بعيدة المدى.


وكما يبدو بأن موسكو وبعد عدة تصريحات حول تكثيف الغارات في سوريا قد بدأت فعلا بزيادة جهدها العسكري، ووفقا لموقع “the aviationist“؛ فإن القاذفات بعيدة المدى قد استخدامها ضد أهداف أرضية سورية في صباح 17/11/2015 حيث تم استخدام (TU-22M & TU-160 S).


يذكر أنه تم رصد ما لا يقل عن 6 صواريخ Tu-22s قد أطلقت مؤخرا من قاعدة “أوسيتيا”، وحتى هذه اللحظة لا يوجد تأكيدات رسمية حول استخدام تلك الصواريخ، ولكن بعد نشر صور لحطام صاروخ “KH-555” في سوريا ترجح فرضية إطلاق الصاروخ من قاذفات “ti 95” أو “tu 160”.

ومن الممكن أن القاذفات بعيدة المدى التي شنت الهجوم على تلك الأهداف الأرضية من البحر الأسود لمسافة 636.3 كلم.

حطام صاروخ “KH-555” في سوريا

12243142_428684027323821_4528991151244438219_n

12241743_428683983990492_579647387386624528_n

12235051_428684060657151_4147197922190255571_n

12227155_428684097323814_4737254550497698569_n

إطلاق صاروخ “كروز” من الغواصة الروسيّة

11222574_428684133990477_7792792043732603462_n

قاذفة “Tu-22M

12278848_428684430657114_4458713625256450683_n