روسيا ترسل سفينة حربية جديدة إلى طرطوس لتنفيذ مهام قتالية في سوريا  

السفينة "زيليوني دول" في طريقها إلى سوريا

وصلت سفينة الصواريخ الروسية “زيليويني دول” المزودة بمنظمة صواريخ “كاليبر إن كا” إلى ميناء طرطوس السوري، حيث ستنفذ عددا من المهمات القتالية.

وأعلن الأميرال ألكسندر فيتكو قائد أسطول البحر الأسود الروسي عن وصول هذه السفينة الحديثة التابعة للأسطول إلى ميناء طرطوس الأربعاء، مضيفا أنها ستنفذ المهمات المطروحة أمامها، ومن ثم ستحل السفينة “سيربوخوف” محلها في إطار التناوب.

وأدلى الأميرال بهذه التصريحات الخميس 18 فبراير/شباط في مدينة زيلينودولسك في تتارستان أثناء مراسم الشروع في بناء السفينة “بافيل ديرجافين”.

وأكد مصدر في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية أن “زيليويني دول” تحمل على متنها منظومة “كاليبر إن كا” بعيدة المدى وحزمة الصواريخ المخصصة للإطلاق بواسطة تلك المنظومة. وتقدر المنظومة على توجيه ضربات إلى أهداف برية وبحرية على حد سواء. وكانت سفن من بحر قزوين الروسي قد استخدمت منظومات من هذا الطراز لإطلاق صواريخ مجنحة على أهداف تابعة للمعارضة في سوريا، إذ عبرت الصواريخ أجواء إيران والعراق وأصابت الأهداف المحدد بدقة عالية.

وتجدر الإشارة إلى أن “زيليويني دول” و”سيربوخوف” هما السفينتان الرابعة والخامسة في إطار مشروع “بويان-إم (21631). وبالإضافة إلى منظومات “كاليبر إن كا” تحمل هذه السفن على متنها مدافع من طراز “آ-190” بعيار 100 ملم، ومنصات إطلاق “غيبكا” المخصصة لإطلاق صواريخ “إيغلا” المضادة للجو، ومنظومات مدفعية من طراز “دوآت”.

وفي الوقت الراهن، تعمل في المتوسط مجموعة سفن حربية روسية دائمة تضم الطراد الصاروخي “فارياغ” المزودة بمنظومة “فورت-إم” المضاد للجو (منظومة “إس-300” المعدلة خصيصا لنصبها على متن السفن) والسفينة الكبيرة المضادة للغواصات “الأميرال كولاكوف”.

المصدر: وكالات