روسيا ،، دعوات للتظاهر بعد فيديو القصر

  1. طالبت النيابة العامة الروسية، الخميس، بتقييد عمل منصات التواصل الاجتماعي ومواقع الانترنت على خلفية دعوات للتظاهر، وجهها أنصار المعارض الروسي ألكسي نافالني المعتقل في روسيا، احتجاجاً على اعتقاله.

وأجج دعوات التظاهر ضد السلطة الروسية، تحقيق أعده المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني، والذي اتهم فيه الرئيس فلاديمير بوتين بالفساد.

ويحوي فيديو نافالني الطويل، الذي نشره فريقه الثلاثاء الماضي، يتهم فيه الرئيس الروسي بامتلاكه قصراً هائلاً قرب مدينة غيليندجيك على ضفاف البحر الأسود مساحته 17.6 ألف متر مربع، وحقق الفيديو ( التحقيق ) 40 مليون مشاهدة على منصة يوتيوب .

ويقول نافالني إن المجمع الفخم جداً، الذي يمتلكه بوتين من خلال اسم مستعار، كلف بناؤه أكثر من مليار يورو، ويضم بالإضافة إلى الكروم، حلبة هوكي على الجليد وكازينو، وتم تمويل هذا المجمع، بحسب المعارض، من جانب مقربين من الرئيس الروسي على غرار رئيس شركة النفط الروسية العملاقة “روسنفت” إيغور سيتشين ورجل الأعمال غوينادي تيمتشينكو.

الكرملين رفض تلك الاتهامات

ومن جانب اخر، رفض الكرملين هذه “الادعاءات” وندد بما وصفه “الهجوم على بوتين”، كما وصف أعضاء فريق نافالني بأنهم “محتالون”.

وحذرت النيابة العامة الروسية الذين يدعون الى التظاهرات عبر منصات التواصل الاجتماعي واعتبرتها غير مرخصة ملمحة إلى معاقبتهم، كما أن وزارة الداخلية قال أنها مستعدة ل “حماية النظام العام” يوم السبت ، ووعدت بملاحقة مطلقي هذه الدعوات “قضائياً “.