رغم عدم اعتراف النظام ب “كورونا” فايروس, رصد تدابير الحد من انتشاره “فيديو”

مراسل سوري – خاص

رصد مراسلنا في العاصمة دمشق الإجراءات التي اتخذتها حكومة عصابات الأسد، للحد من انتشار فيروس “الكورونا”، في محيط مقام “السيدة رقية” بدمشق القديمة، والذي يرتاده غالبية من الزوار الشيعة القادمين من دول “إيران، والعراق، ودول الخليج العربي”.

وخلال جولة مراسلنا في محيط المقام، لوحظ ندرة ارتياد الزوار من المجموعات والأفراد، ولم يتم رصد وجود زوار من غير الدول العربية، وغالبية الزوار كانوا من الأفراد والأسر.

أما من حيث التدابير الوقائية، فلم يتم رصد تجهيز بوابات المقام وبوابة الجامع الأموي وعناصر حماية المقام وعناصر الحواجز المحيطة بالمقام بجهاز كشف الحرارة، أو بالمواد المعقمة، واقتصرت التدابير على ارتداء القفازات والكمامات الواقية من قبل العناصر، ولوحظ تعليق ملصق إرشادي مقابل البوابة الرئيسية للمقام، كما لم يتم رصد اهتمام واسع بالتدابير الوقائية من قبل أصحاب المحلات المحيطة.

أما في المواقع المجاورة، فتم رصد التزام بالتدابير الوقائية من قبل بعض الشبان والشابات، بوضع الكمامات وبشكل طوعي.

وقررت حكومة نظام الأسد ليلة أمس، تعليق الدوام في الجامعات والمدارس والمعاهد التقانية العامة والخاصة لدى كافة الوزارات والجهات المعنية ابتداء من يوم الغد 14/3 ولغاية الخميس الموافق 2/4، وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتعقيم وحدات السكن الجامعي بما يضمن توفر شروط الإقامة الصحية للطلاب، إضافة إلى تخفيض حجم العاملين في مؤسسات القطاع العام الإداري إلى حدود /40/ % وفق نظام المناوبات.

وصدرت فتوى اليوم من المجلس الفقهي لدى وزارة الأوقاف، تفيد بتعليق صلاة وخطبة الجمعة وصلوات الجماعة في مساجد سورية بشكل مؤقت اعتبارا من يوم الٲحد 15 آذار ولغاية السبت 4 نيسان للعام 2020 ليتم الاكتفاء حاليا برفع الأذان.