رد غاضب من “ألوية الفرقان” على مجلس شرعي أمهل فصائل درعا 3 أيام ليشعلوا الجبهات وإلّا..

محمد ماجد الخطيب قائد ألوية الفرقان في درعا
مراسل سوري – متابعات  
ردّ قائد ألوية الفرقان التابعة للجيش السوري الحر في درعا في بيان له موجهاً إلى “مجلس شورى أهل العلم في الشام”، في لهجة لاذعة انتقد فيها ما وصفها “تحريضا على الفتنة والفوضى..”.
وقال “محمد ماجد الخطيب” قائد ألوية الفرقان بأنهم وضعوا ثقتهم في المجلس الإسلامي السوري وهيئة علماء أهل الشام اللتين تعملان في الدعوة والإصلاح، حتى “خرج علينا اسم جديد مفرقا باسم الجماعة ومشتتا للصفوف”، في إشارة إلى “مجلس شورى أهل العلم في الشام”.
وأضاف الخطيب في قوله لمن وصفهم بـ “مدعيْ العلم” بأن إصلاح الأخطاء لا يكون عبر تحريض الناس والعناصر ضد قياداتهم، وأنّ هذا الأمر هو تحريض على الفتنة والفوضى التي يستفيد منها النظام و “حراقيص داعش”.. حسب وصفه.
وختم الخطيب بقوله: لن نكون زبَداً لأي دولة، ولن نسبح في فلك الغلاء المتنطعين، فنحن على الجادة والأمة الوسط، والله ناصرنا وهو على كل شيء قدير”.
وكان “مجلس شورى أهل العلم في الشام” قد أصدر بياناً يوم الخميس الماضي (11 أغسطس/ آب)، أعطى فيه مهلة ثلاثة أيام للقادة “ليعودوا إلى جهادهم وأداء واجبهم، وتحريك الجبهات، وترك الالتزام بأوامر الموك، التي تفسد ولا تصلح، وإلا سنفتي بعزلهم وتعيين قيادة جديدة..”.
يذكر أنّ بعض الجهات العسكرية والشرعية في سوريا توجهت بخطاباتها إلى الفصائل العسكرية وقياداتها في درعا بالهدف ذاته؛ تحريك الجبهات ضد النظام، والخروج عن أوامر غرفة “الموك” التي يصفها بعضهم بأنها هي من تفرض أوامرها على فصائل درعا بعدم قتال النظام.

بيان مجلس شورى أهل العلم في الشام

تعليق واحد على رد غاضب من “ألوية الفرقان” على مجلس شرعي أمهل فصائل درعا 3 أيام ليشعلوا الجبهات وإلّا..

  1. الله يسامحكم يعني الواحد آكل شارب نايم بتيجوا تصحوا يحارب نحن نختار الزمان والمكان المناسبين حسب ماتجينا تعليمات من برة

التعليقات مغلقة.