دمشق وريفها: جبهات مشتعلة.. وخسارات متكررة للنظام

مراسل سوري – محليّ    

ريف دمشق 

تمكن الثوار من قتل خمسة وعشرين عنصراً من قوات النظام وميليشياته في محاولة جديدة من قبل النظام لاقتحام حي جوبر الدمشقي صباح اليوم الإثنين.

وقامت قوات النظام صباح اليوم بمحاولة اقتحام جديدة لحي جوبر؛ حيث جرت اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة على أطراف الحي، وتركزت الاشتباكات على الجهة الشرقية للمتحلق الجنوبي ومحوري “عارفة والمناشر”، أسفرت الاشتباكات عن مقتل أكثر من خمسة وعشرين عنصراً من قوات النظام وميليشياته، من بينهم الرائد “حسن قنطار”، والنقيب “سامر مفحوص”، والرقيب أول “علي محمد”، والمصور “ثائر العجلاني”.

11791771_1003269233036646_1673309591_n

وتمكن الثوار من تدمير دبابة شاركت في الهجوم، والسيطرة على أسلحة خفيفة ومتوسطة، أتى هذا الهجوم بعد سيطرة الثوار على وحدة المياه على أطراف حي جوبر يوم أمس الأحد، كما اندلعت الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام قرب معمل الكرتون في بلدة “بالا” في الغوطة الشرقية، قتل خلاله ثمانية من عناصر النظام.

11749772_1003269176369985_804442431_n
إنفوغراف لأحداث معركة جوبر

 

وتعرض حيّ جوبر ومدينة زملكا إلى القصف بصواريخ “أرض – أرض” بعضها محمل بغاز الكلور، أسفر هذا القصف عن حدوث حالات اختناق بين المدنيين، كما صعد النظام قصف للحي ومحيطه بالطائرات المقاتلة وبالمدفعية والهاون، تمكن الثوار أثنائها من إصابة طائرة مقاتلة كانت تقصف جوبر، وقال “فيلق الرحمن” أنها سقطت قبل وصولها إلى مطار خلخلة العسكري في السويداء.

11781673_1682739831956978_8592396907240891262_n
بقايا صاروخ “أرض – أرض” محمل بمادة الكلور سقط في جوبر

 

وتعرضت مدينة دوما في الغوطة الشرقية إلى قصف مماثل من قبل قوات النظام، أسفر القصف عن استشهاد سبعة مدنيين بينهم طفلان وامرأة واحدة.

وتتواصل المعارك في الزبداني لليوم الثالث والعشرين؛ حيث جددت ميليشيا “جزب الله” اللبنانية مدعومة بقوات النظام وميليشيا “اللجان الشعبية” التقدم في المدينة من محاور “الهدى والزلاح والسهل”، وقال الثوار في المدينة أنهم تمكنوا من صد الهجوم وقتل عدد من عناصر القوات المهاجمة.

 

وشنت طائرات النظام غارات استهدفت المدينة والسهل باثني عشر صاروخاً فراغياً، كما ألقت مروحيات النظام خمسين برميلاً متفجراً على المدينة، إلى جانب قصف عنيف بالمدفعية والهاون والدبابات استهدف المدينة من قبل حواجز وثكنات النظام وميليشياته في محيط المدينة.

 

وقد شهدت بلدة “بقين” قرب الزبداني محاولة تسلل من قبل عناصر النظام، تمكن ثوار البلدة من قتل ثلاثة منهم، أرسل النظام تهديدات لأهالي البلدة بقصفها واقتحامها إذا لم يسلّموا الثوار الذي قتلوا العناصر الثلاثة، أرسل أهالي البلدة على إثر هذا التهديد نداء استغاثة لتجنيب البلدة مجزرة بالآلاف حسبما جاء في البيان.

 

دمشق
أما في دمشق فقد سقطت عدة قذائف هاون في أحياء الزبلطاني وأبو رمانة وباب توما وشارع بغداد والقصاع والمزة والعباسيين، وفي محيط ساحة الأمويين، أسفرت عن مقتل شخص وإصابة عدة أشخاص بجروح، كما سقطت عدة صواريخ “كاتيوشا” على عدد من الأحياء في العاصمة؛ صاروخ في القصاع وصاروخ في “المزة الشيخ سعد” وأربعة صواريخ في “المزة 86″، وسقطت عدة قذائف هاون على حي “ضاحية الأسد” قرب دمشق.

10435642_760798804045734_4804521508107394379_n
سقوط صاروخ كاتيوشا – الشيخ سعد