دمشق: عشرات عناصر الأمن في محطات الوقود.. والأزمة تتفاقم (فيديو)

مراسل سوري – خاص   

رصد مراسلنا في دمشق انتشار العشرات من عناصر أمن وشرطة “الأسد” في عدد من محطات الوقود المزدحمة، في ظل أزمة الوقود التي تعاني منها مناطق سيطرة “الأسد” وميليشياته؛ لا سيّما العاصمة؛ حيث تخنق شوارعها بطوابير السيارات الممتدة أمام المحطات للحصول على الوقود، مع تفاقم أزمة فقدانه.

ويظهر في اللقطات انتشار عناصر يتبعون إلى كل من الشرطة المدنية والعسكرية، إضافة إلى عناصر أمنية، إلى جانب شرطة المرور، في محاولة لضبط الأمن وتنظيم حركة المرور، وتنظيم اصطفاف أرتال السيارات التي تنتظر حصولها على الوقود من محطات العاصمة.

وأضاف مراسلنا أن عناصر الأمن منعت التصوير بغرض التعتيم على حقيقة الوضع، في حين أنها جعلت التصوير حِكراً على الإعلام الرسمي المتمثل بقناة “الإخبارية السورية”؛ حيث نشرَت مقابلات ميدانية مع سائقي السيارات الخاصة والعامة أمام محطات الوقود وهم يكررون عبارات الصمود والتصدي للمؤامرة، جوابا على الأسئلة ذاتها التي تمليها عليهم المراسلة.

يشار إلى أن الأزمة برغم تفاقمها إلّا أن النظام حتى حينه لم يقدم حلا عمليا، بينما يكتفي بمحاولة صبغها بطابع المؤامرة المعتاد، سعيا منه إلى التنصل من مسؤوليته في ذلك، في حين أن قراراته الحكومية حيال الأزمة لم تتجاوز رسالة تهديد سائقي التكاسي من رفع أجور النقل؛ كنوع من التهدئة للمواطن.