دمشق: صور تكشف تحضيرا لعودة “UNDOF” سبق معارك درعا

عناصر "UNDOF" في أسواق دمشق - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص   

وثق مراسلنا في دمشق بالصور تجوّل عناصر قوة “فك الاشتباك” التابعة للأمم المتحدة، لشراء احتياجات معسكراتهم من أسواق العاصمة، قبيل انطلاقهم إلى معسكراتهم على حدود الجولان السوري الذي يحتله الكيان الصهيوني، بعد نحو 5 سنوات على انسحابهم منها.

وأظهرت الصور التي التقط مراسلنا أولها قبل أكثر من شهر، في أسواق حي “العمارة” في دمشق القديمة، لعناصر “فك الاشتباك” وهم يشترون أدوات مطبخية، في حين التقط الصور الأخرى يوم أمس الخميس، وهم يشترون فراشا من “سوق الخجا” وسط دمشق.

ويشير مراسلنا إلى أن جولات هؤلاء العناصر في دمشق جرت قبل مدة سبقت وتزامنت مع معارك درعا والقنيطرة، ما يجزم أن تنسيقا دوليا تم مسبقا بعودة السيطرة لنظام “الأسد” على المنطقة، بعد طرد فصائل المعارضة من القنيطرة ودرعا، وتنظيم “داعش” من حوض اليرموك، يدعمه تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي مؤخرا بأن “الجبهة السورية ستكون هادئة حيث الحكم المركزي تحت سيطرة الأسد”.

وتعرف قوة “فك الاشتباك” (UNDOF)بأنها مجموعة من العناصر تابعة للأمم المتحدة، تم تشكيلها عقب حرب (أكتوبر/ تشرين الأول 1973)، بقرار من مجلس الأمن، لإيقاف القتال بين الجانبين السوري والإسرائيلي الذي امتد توتره بينهما حتى (مارس/ آذار 1974)، واستمرت بمهامها حتى منتصف العام 2013؛ حيث انسحبوا من مواقعهم عقب سيطرة فصائل الجيش الحر على المنطقة بشكل كامل.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.