دمشق – حملة سحب احتياط محتملة وتعميم جديد للموظفين دون 42 سنة

مراسل سوري – متابعات 

علم مراسلنا في دمشق بصدور تعميمات جديدة تم توزيعها على كافة إدارات مؤسسات النظام تطلب من الإدارات إرسال قوائم بأعداد الموظفين الذكور من مواليد سنة 1976م وما فوق، ومطالبة الإدارات أيضاً بتقديم الوثائق والبيانات المتعلقة بوضعهم من حيث خدمة التجنيد الإلزامية.

الجدير بالذكر أن هذه الحملات باتت أقرب إلى الحملات الروتينية والدورية، إلا أنها تأتي بشكل مفاجئ، حيث وثق مراسلنا في فترة سابقة الحملة الأخيرة التي أتت مفاجأة في شوارع دمشق، والتي تم من خلالها احتجاز البطاقات الشخصية من الذكور بغض النظر عن أعمارهم والتي تم التركيز فيها على الأعمار دون خمسون سنة، والتحقق فيما إذا كانوا مطلوبين لخدمة الاحتياط أو للتجنيد الإجباري، وذلك عن طريق فحص “باركود” البطاقة الشخصية بأجهزة حواسيب محمولة في حواجز طيارة والتي ظهرت إلى جانب بعض الحواجز الدائمة.