دمشق: تعثر خدمة الانترنت دون وجود فترة زمنية معينة لإصلاحها

مراسل سوري – متابعات

استمرت الأعطال والانقطاعات وانخفاض جودة خدمة الانترنت بشقيها (ADSL/3G)، مع ملاحظة تأثر خدمة (ADSL) بشكل أكبر من خدمة (3G) في غالبية مقاسم العاصمة دمشق وريفها إضافة إلى بقية المحافظات التي لم تتأثر بالقدر الذي وصلت إليه العاصمة، حيث لازالت الخدمة متعثرة لليوم السادس على التوالي، ووصلت جودة الخدمة اليوم إلى أدنى مستوياتها مع ملاحظة هبوط في أداء شبكة الاتصال الخليوي في بعص الأحيان، هذا وسط غياب إعلام النظام عن التطرق إلى الأسباب.

كما لوحظ أيضاًعدم تعطل أو تأخر الصفحات والمواقع الموالية التي تُدار من قبل أجهزة الأمن والتي تعمل في دمشق وريفها واستمرارها بالنشر بشكلها المعتاد وبذات الوتيرة وعلى مدار اليوم، كما لوحظ وصول الخدمة بشكل مقبول وتحسن في جودتها خلال ساعات محدودة من أوقات الفجر في عموم مقاسم المحافظات السورية، في الوقت الذي تنعدم فيه بشكل كامل خلال بقية ساعات اليوم وخصوصاً خلال ساعات الذروة.

الشركة السورية للإتصالات بدورها وبتصريح خجول من قبلها عَزَتْ الأسباب إلى انقطاع أحد الكوابل البحرية الدولية الناقلة للخدمة، وقالت في بداية ظهور الأعطال أنها على تواصل مع الشركة المسؤولة عن الصيانة لإصلاحه، وفي تصريح أخير قالت فيه أن استمرار الانخفاض الكبير في سرعة الانترنت هو بسبب صعوبة الاتفاق حتى اللحظة مع الجهة المسؤولة عن الإصلاح وهي إحدى الشركات المصرية، كما أضافت أنه لاتوجد فترة زمنية معينة لإعادة إصلاح العطل وتأمين عودة الخدمة إلى ما كانت عليه.