دمشق: اعتصام معارضة الداخل المؤيدة أمام “البرلمان” (صور)

مراسل سوري – خاص  

أعلنت فئة من معارضة الداخل السوري التي تؤيد بقاء “بشار الأسد” على رأس السلطة، وتدعم سياسته في الاستخدام المفرط للقوة العسكرية في قمع احتجاجات الشعب السوري، أعلنت في وقت سابق عن تنظيم اعتصام سلمي أمام مبنى مجلس الشعب المنتخب حديثاً، موعده اليوم الأحد، والذي نوهت أنه سوف يكون اعتصاماً صامتاً وبلا رفع لافتات؛ سوى رفع العلم الممثل للنظام، ودون ترديد شعارات محددة وذلك احتجاجاً على رفع أسعار المحروقات والذي قالت أن هذا القرار سوف يترتب عليه رفع أسعار كافة المواد الاستهلاكية.

وفي متابعة مراسلنا في دمشق اليوم الذي أكد انتشار أعداد كبيرة من قوات الأمن -بعضهم بلباس مدنيّ- والشبيحة واستقدام تعزيزات كبيرة قامت بتطويق محيط مبنى البرلمان، والتي تجاوزت أعداد المعتصمين، إضافة إلى تفتيش المارة في محيط المبنى، كما لوحظ منع بعض الأشخاص من التصوير من قبل قوات الأمن رغم السماح لبعض القنوات التلفزيونية وبعض الأشخاص الآخرين ممن حصلوا على موافقة قبل تغطية مجريات الاعتصام.

هذا وسبق يوم الاعتصام صباح يوم أمس السبت صدور مرسوم جمهوري يقضي بزيادة رواتب العاملين في الدولة بقيمة “7500” ليرة والذي رشحت شائعات عنه قبل عدة أيام من صدوره.