درعا: هجوم معاكس للثوار أوقع خسائر في صفوف قوات النطام بحي “سجنة”

صورة لاستهداف فصائل الثوار لمواقع النظام في درعا

مراسل سوري – متابعات

دارت اشتباكات عنيفة اليوم بين فصائل الثوار في غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، من جهة وقوات النظام السوري والميليشيات المساندة له من جهة ثانية على أطراف حي “سجنة” في درعا البلد ضمن معركة جديدة شنتها الفصائل لتحرير حي “سجنة” أحد اهم معاقل قوات النظام السوري في درعا البلد، وذلك رداً على الخروقات اليومية التي يقوم بها النظام أثناء محاولات تسلل قواته إلى حي المنشية عن طريق حي “سجنة”.

حيث بدأت المعركة باستهداف الثوار لمواقع النظام في حي “سجنة” بصاروخ محلي الصنع نوع “عمر” وخرطوم متفجر, ما أدى إلى دمار كبير في تحصيناته وتدمير إحدى غرف عملياته في الحي، ووقوع قتلى وجرحى بين عناصره، كما تم تدمير دبابة في الحي إضافة إلى تدمير منصة إطلاق صواريخ فيل أثناء تجهيزها في حي “القصور” في مدينة درعا البلد ومقتل كامل طاقمها، كما ذكر ناشطون إلى وقوع خمسة قتلى في صفوف ميليشيا “حزب الله” اللبناني في تلك المعارك.

كما استهدفت فصائل الجيش الحر أيضا فرع المخابرات الجوية في درعا المحطة براجمات الصواريخ وحسب شهود عيان اندلعت فيه حرائق كبيرة، كما قصفت فصائل الجيش الحر حشود لقوات النظام في حاجزي “الشرع” ومقبرة “القور” على طريق “خربة غزالة” براجمات الصواريخ.

تأتي هذه التطورات المتسارعة في ظل ورود أنباء عن حشود عسكرية لقوات النظام في محافظة درعا حيث أكدت أن النظام يسعى لاستعادة حي “المنشية” في درعا البلد, في الوقت الذي أكدت فيه فصائل الجيش الحر في محافظة درعا وفي درعا البلد خصوصا أن هذه الحشود لن تغير من الواقع شيئا وأنهم تمكنوا من تحطيم حصون النظام الهائلة في حي “المنشية” وأن الثوار جاهزون لأية معركة يُقدم عليها النظام.

من جانب قوات النظام فقد قامت باستهداف أحياء درعا البلد بأكثر من 30 صاروخ نوع “الفيل” وأكثر من 38 برميل متفجر تم إلقاؤها بالمروحيات، إضافة إلى استهداف تلك الأحياء بـ 29 غارة جوية بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف, كما استهدفت الطيران الحربي بلدة “النعيمة” بعدة غارات جوية.

اقرأ ايضا:

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.