درعا ترفض شروط التهجير ، وتناور من جديد

مراسل سوري – درعا – متابعات

ذكرت مصادر محلية في محافظة درعا أن اللجنة المركزية في ريف درعا الغربي، وبعد اجتماع مع وجهاء درعا اتخذت قراراً برفض مطلب الفرقة الرابعة بتهجير المعارضين الستة أو أي شخص آخر من درعا إلى الشمال السوري.

وتم اتخاذ القرار خلال اجتماع جرى اليوم الثلاثاء، حضره مندوب عن اللواء الثامن المدعوم من روسيا، وتم التباحث خلال الاحتماع بمطالب النظام السوري، التي وضعها شرطاً لوقف الحملة العسكرية على طفس.

وذكر موقع تجمع أحرار حوران أن وفد من عشائر ووجهاء المنطقة الغربية وأعضاء اللجان المركزية سيخرجون يوم غد الأربعاء، للبدء بجولة مفاوضات جديدة مع ضبّاط الفرقة الرابعة للخروج بصيغة اتفاق يقبلها الطرفان.

وذكر تجمع أحرار حوران أن عشائر المنطقة سيضمنون الأشخاص الستة الذين طالبت الفرقة الرابعة بترحيلهم إلى الشمال السوري.

وطالبت الفرقة الرابعة مدعومة من روسيا، في اجتماع سابق مع اللجنة المركزية حول طفس، بتهجير قياديين سابقين من درعا الى الشمال السوري وهم: ” إياد جعارة من بلدة تل شهاب، إياد الغانم من بلدة اليادودة، محمد ابراهيم الشاغوري من بلدة المزيريب، و محمد قاسم الصبيحي من بلدة عتمان، و محمد جاد الله من مدينة طفس.

وأمهلت الفرقة الرابعة، اللجنة المركزية حتى نهاية الأسبوع لتنفيذ المطالب، كما وهدد الوفد الروسي الذي حضر الاجتماع باستخدام سلاح الطيران في حال رفض تنفيذ المطالب.