درعا البلد.. دمار واسع ومحاولاتُ النظام استعادة ما خسره (صور)

توجّه الثوار إلى نقاطهم العسكرية في المنشية - مراسل سوري

مراسل سوري – خاص 

تتواصل الاشتباكات بين الثوار وبين قوات النظام وميليشياته في حي “المنشيّة” في مدينة درعا البلد، وسط قصف جوي ومدفعي وصاروخي من قبل النظام على أحياء المدينة، متسبباً باتّساع رقعة الدمار في المنطقة.

وتسببت المواجهات العسكرية والقصف بنزوح آلاف المدنيين من أحياء درعا البلد، في ظل تردّي الوضع الإنساني الذي انعكس بصعوبته على من تبقى في أحياء المدينة.

وتضاعفت المصاعب على المدنيين إثر قصف النظام للمشفيين الميدانيين في الأحياء المحررة، وانقطاع الخدمات العامة من كهرباء ومياه، وصعوبة الحصول على المواد الغذائية والدوائية، والتي توقفت عقب قصف النظام لمبنى المجلس المحلي الذي يضم مستودعاً للمواد الإغاثية، ما أسفر عن تلفها.

ويحاول النظام خلال ذلك التقدم واستعادة المساحات التي خسرها خلال المعارك الأخيرة، تحت غطاء عنيف من القصف بالطيران الحربي والمروحي، وصواريخ “فيل”، ومساندة متواصلة له من الطيران الروسي، أمام تصدي الثوار في غرفة عمليات “البنيان المرصوص” لهجمات النظام.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.