درعا :إغتيال قيادي من فرقة الحمزة والمتهم مجهول

القيادي منجد الزامل الذي تعرض لعملية اغيال يوم أمس

مراسل سوري – متابعات 

عملية إغتيال يوم أمس في منتصف الليل أدت لمقتل “منجد الزامل” ,قيادي في فرقة الحمزة وهو قائد لواء أحفاد عمر في مدينة الحارة ,مع مرافقة سعيد خروب .
وحسب مصدر صرح لمراسل سوري أن مجموعة ملثمة قامت باطلاق النار على سيارة “الزامل” ومن تم انزاله مع مرافقه من السيارة والتأكد من مقتلهم ورميهم في الطريق وبعد مغادرة تلك المجموعة جائت أخرى وسرقت محتويات السيارة .
على اثر ذلك اقتحم المجلس العسكري في مدينة انخل و الذي يضم لواء احفاد عمر , مدينة الحارة ودخل الى مكان الحادث و حسب البيان الذي اصدره المجلس العسكري انه اجتمع مع قادة من مدينة الحارة و ذلك في منزل المغدور ” منجد الزامل ” وذكر البيان ان تبين لهم من خلال الاجتماع مع قادة مدينة الحارة وشهود عيان ان المسؤول عن عملية الاغتيال هذه يدعى ” احمد المتعب الفروخ ” ومجموعته المرتبطة بتنظيم داعش الارهابي و الذي لاذ بالفرار مع مجموعته بعد تنفيذهم عملية الاغتيال .
13557703_122953944801267_4134959054832781784_n
و ذكر البيان ايضا أنهم قاموا بالقاء القبض على ” ابو قاسم قنبس ” و على مجموعة تضم 20 شخصا لديهم ارتباط بتنيم داعش حسب معلومات سابقة و تسجيلات تؤكد ذلك وجدت في هاتف ابو قاسم قنبس ينسق بها مع اشخاص مجهولين لاقتحام دار العدل .

ومن جهة أخرى فقد نفى المجلس العسكري في الحارة ما جاء ببيان المجلس العسكري لمدينة انخل ونشر بيانا يبين ما حدث :

13516347_1021214491328584_2830362081132246011_n

بينما ذكر نشطاء من مدينة الحارة ان الاعتقالات كانت تعسفية و اتهموا قوات المجلس العسكري في انخل الذي اقتحم مدينة الحارة بانه اطلق النار عشوائيا وقام بحرق محل تجاري و اقتحام عدة منازل بشكل عشوائي، و في حديث لنا مع مدير المكتب الاعلامي لفرقة الحمزة التابعة للمجلس العسكري في انخل ” ابو قيس الحوراني ” نفى ان يكون قد حصل ذلك او أنه قد بشكل مقصود خصوصا مع تلك الفوضى التي حصلت بعد عملية الاغتيال وملاحقة المطلوبين و ان الهدف فقط هو اعتقال المتوريطن بعملية الاغتيال و قال ان الخلايا التابعة لداعش قد يكون هذا مرادها وهو اشعال الفتن بين ثوار حوران

.
سيارة القيادي منجد الزامل بعد عملية الاغتيال
سيارة القيادي منجد الزامل بعد عملية الاغتيال

أكمل الحواراني فوله بان خلايا داعش تعبث في وقت واحد وعلى اكثر من مكان و ذلك لتشتيت المعركة ضد تنظيم داعش في حوض اليرموك و تريد ايقاع الفتن بين فصائل الجبهة الجنوبية عبر قتل عناصر من الجيش الحر هنا او هناك و هذا ما حصل صباح اليوم في بلدة الجيزة اليوم من قتل عنصرين من الجيش الحر على احدى الحواجز و قبل يومين عملية تسلل لخلايا التنظيم في جاسم التي استهدت مقرا لجيش الابابيل ” .
و ذكر لنا ابو قيس ايضا ان قوات فصل من جبهة ثوار سوريا ولواء العز دخلت مدينة الحارة لتسليم المطلوبين من جميع الاطراف الى محكمة دال العدل .ويذكر أن مجموعة ملثمة هاجمت حاجزا للجبهة الجنوبية في بلدة الجيزة وقتل على اثره ثلاثة عناصر من جيش اليرموك وقامت كتائب الجيش الحر في المنطقة بملاحقة المجموعة المؤلفة من أربعة عناصر و أثناء الملاحقة قام اثنين من المجموعة بتفجير انفسهم و تمكنت الفصائل من القبض على احدهم .

13508819_122953974801264_3616670317045807_n