خسائر للنظام وفشل جديد في مدينة درعا.. وحوض اليرموك على صفيح ساخن

مراسل سوري – خاص

قتل عدد من جنود جيش النظام وميليشياته خلال صد الثوار صباح اليوم الأحد محاولتها التقدم إلى نقاط كانت قد خسرتها في حي “المنشية”، آخر معاقل النظام في درعا البلد.
وبدأت قوات النظام وميليشياته محاولات التقدم في الساعة السادسة صباحا، مترافقة مع قصف مدفعي عنيف، طال مواقع الثوار في حي المنشية.
وخلال الاشتباكات الدائرة في الحي خسر النظام وميليشياته عددا من العناصر بين قتلى وجرحى، إضافة إلى تدمير الثوار لعدد من مواقع وتحصينات النظام المتبقية في الحيّ، بينما أصيب عدد من الثوار بجراح متفاوتة إثر الاشتباكات والقصف.
وشن النظام غارات مكثفة بالطيران الحربي والمروحي على أحياء درعا البلد الخاضعة للثوار، عقب فشل محاولاته المتكررة للتسلل والتقدم في حي المنشية؛ حيث شن
الطيران الحربي “سوخوي و ميغ” 6 غارات بالصواريخ الفراغية، وألقى المروحي 10 براميل متفجرة.
فرق الانقاذ الدفاع المدني تقوم بالبحث تحت الانقاض عن مصابين


وترافقت الغارات مع قصف بقذائف المدفعية والدبابات والهاون، إلى جانب استهداف بالرشاشات الثقيلة طال معظم أحياء مدينة درعا البلد.
وأكدت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” التي تجمع فصائل الثوار في غضون ذلك أن معركة “الموت ولا المذلة” التي تهدف إلى تحرير حي المنشية لا زالت مستمرة، ولن تتوقف حتى تحقيقها كامل أهدافها.
وبالتزامن مع المعارك ضد النظام في درعا البلد، لا زال الثوار يخوضون معاركهم ضد “جيش خالد بن الوليد” المبايع لتنظيم داعش في حوض اليرموك بريف درعا الغربي.
ويواصل الثوار أثناء ذلك قصف مواقع الفصيل المبايع لداعش، في القرى والبلدات التي احتلها مؤخرا، والتي شكّلت فصائل “الجبهة الجنوبية” غرفة عمليات موحدة بهدف

دحره من حوض اليرموك كاملاً.
صور عن الدمار في حي المنشية:

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.