خاص: ميليشيات ايرانية من جنوب دمشق الى درعا

صورة من الانترنت

مراسل سوري – ضياء محمد

شهدت بلدة السيدة زينب خلال الأيام القليلة الماضية، خروج عدد من عناصر الميليشيات الشيعية المدعومة إيرانياً المقيمين فيها باتجاه محافظة درعا جنوبي البلاد.

وقالت مصادر خاصة لـ”مراسل سوري” إن أكثر من 60 عنصراً يتبعون لميليشيات زينبيون وفاطميون توجهوا إلى محافظة درعا بناء على أوامر إيرانية للمشاركة في المعارك التي قد تندلع على خلفية التوترات الأخيرة التي تشهدها المحافظة.

وأضافت المصادر أن المجموعات انطلقت في حافلات خاصة من عدة أماكن في السيدة زينب أبرزها شارع العراقيين، وكوع السوداني، وبالقرب من مستوصف بهمن، وأن العدد الأكبر من المغادرين ينتمي لميليشيا زينبيون التي تحتوي على مقاتلين من الجنسية الباكستانية.

وبينت المصادر أن الميليشيات الشيعية قد ترسل مزيداً من التعزيزات إلى درعا في حال حصول عمل عسكري من قبل جيش النظام يستهدف المجموعات الموقعة على اتفاق المصالحة والتي تقوم بشن عمليات ضد عناصر النظام بين الحين والآخر.

وتعتبر بلدة السيدة زينب معقلاً رئيسياً للميليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانب قوات النظام السوري، حيث شاركت تلك الميليشيات في أغلب المعارك  ضد قوات المعارضة في حلب وحمص وجنوب دمشق والغوطة الشرقية.

ويحظى المقاتلون الشيعة الأجانب في بلدة السيدة زينب بدعم كامل من الحرس الثوري الإيراني من حيث التمويل والعتاد ويتلقون الأوامر بشكل مباشر منه فيما يتعلق بالتوجه إلى المحافظات السورية.

ونشرت صفحات إخبارية محلية في درعا قبل أيام، عن حشود جديدة لجيش النظام في ريف درعا الغربي، تضمنت دبابات وعتاد عسكري ثقيل، على خلفية مقتل 9 عناصر له في هجوم على مخفر مزيريب جنوب درعا، وأضافت أن الحشود تنتمي للفرقة الرابعة والفرقة التاسعة التي باتت تعرف باسم “قوات النمر”.