حي تشرين في دمشق، حياة رغم الموت

إحدى بسطات بيع الذرة في حي تشرين - مراسل سوري
مراس سوري – خاص
يعتبر حي تشرين شرق العاصمة دمشق، من الأحياء الآمنة بالنسبة للنازحين والفارين من جحيم الحرب والحصار في الغوطة الشرقية وبعض المحافظات السورية، فقد دخل الحي في تهدئة ووقف لإطلاق النار مع توقيع هدنة حي برزة الدمشقي، ولكن دون حصول مصالحة رسمية بين النظام والفصائل العاملة داخل حي تشرين .
شهد الحي على مدى السنتين الماضييين نهضة تجارية قوية، حيث استطاع أهالي الحي إعادة تفعيل البنى التحتية المدمرة، وفتح المحلات التجارة، من مواد غذائية وحلويات وعصائر وآخرى لبيع الألبسة، فضلاً عن فتح صالة لألعلاب التسلية، ووجود مقاهي انترنت في المنطقة .

مراسلنا في المنطقة، التقط مجموعة من الصور، تظهر الحياة اليومية في الحي، خلال شهر رمضان المبارك .

_MG_9910 _MG_9894 _MG_9871 _MG_9781 _MG_9711 _MG_9626 _MG_9565 _MG_0010 _MG_0027 _MG_0034 _MG_0065