حلب … واستمرار المجازر لليوم التاسع على التوالي .

190 شهيد في حلب خلال 8 أيام
مراسل سوري – متابعات

يستمر النظام السوري باستهداف الأحياء المحررة من مدينة حلب بمئات الغارات لليوم التاسع عن التوالي، مسبباً باستشهاد مئات المدنيين وتدمير العديد من المرافق العامة .
 
مجازر جديدة وإحصائيات مخيفة
شن الطيران الحربي صباح اليوم عشرات الغارات على أحياء مدينة حلب المحررة، مخلفاً ضحاياً جدد، ليضيف يوماً داعي آخر إلى الأيام التي تمر على مدينة حلب.
وبحسب مركز حلب الاعلامي فإن الطيران الحربي استهدف أحياء باب النيرب وطريق الباب والمواصلات والأنصاري والكلاسة وبستان القصر، مخلفاً عدداً من الشهداء المدنيين والجرحى.
ووفق الدفاع المدني في محافظة حلب فقد بلغ عدد الشهداء في مدينة حلب خلال 8 ايام 190 شهيداً تقريباً، بينهم 43 سيدة و40 طفل، فيما تجاوز عدد الجرحى 390 جريح.
واحصى الدفاع المدني أكثر من 260 غارة جوية اسقط فيها ما يقارب 65 برميل متفجير، فضلاً عن استهداف الأحياء بـ 18 صاروخ أرض أرض وعشرات القذائف المدفعية .

13133207_219451751765868_1012690277754038886_n

احصائية الدفاع المدني في حلب حول المجازر الأخيرة

 استهداف مباشر للمرافق العامة
ودمرت غارات النظام السوري مساء أمس الجمعة مستودع أدوية في حي المواصلات، ودمرت قبل ذلك بساعات المركز الطبي في حي بستان القصر بالكامل.
وتحدثت منظمة أطباء بلا حدود عن ارتفاع عدد شهداء مجزرة مشفى القدس التي استهدفها النظام السوري منذ حوالي 72 ساعة، إلى خمسين شهيداً بينهم طبيب أطفال ومسعفون .
وبحسب مركز حلب الاعلامي أن محطة مياه “باب النيرب” خرجت عن الخدمة إثر استهدافها من قبل الطائرات الحربية بغارتين جويتين يوم أمس .
13064460_219014881809555_1466730113905870904_oمستوصف حي المرجة بعد تعرضه لغارة جوية

قنوات عالمية تشارك النظام إجرامه وتضلل الحقيقة
وبحسب منصة ” تأكد “: أن عدة قنوات إخبارية عالمية أهمها ( فوكس نيوز، ي بي سي) عرضت يوم أمس تقارير مُصورة باللغتين الانكليزية والعربية تحدثت خلالها عن سقوط ضحايا مدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد بمدينة حلب وذلك نتيجة سقوط قذائف مصدرها قوات المعارضة، إلا أن بعضها استخدمت خلال تقاريرها صوراً وتسجيلات بثتها مراكز إخبارية ووكالات سورية مُعارضة توثق علميات الانقاذ ورفع الانقاض التي تقوم بها فرق الدفاع المدني السوري العاملة في المناطق الخارجة عن سيطرة نظام الأسد بعد عمليات الاستهداف المتكرر لمرافق المدنية داخل حلب.

Screenshot_9

هاشتاغ ” حلب تحترق ” يصل للعالمية، واللون الأحمر يغطي موقع ” فيس بوك ” 
أطلق ناشطون سوريين هاشتاغ ” حلب تحترق ” على موقع تويتر، بعد المجازر التي ارتكبها النظام السوري في الأحياء المحررة، ووصل الهاشتاغ للمرتبة الأولى عالمياً يوم امس، بعد أن تم تداوله من قبل ملايين المستخدمين السوريين والأجانب، تنديداً بالمجازر التي ترتكب بحق المدنيين في حلب، ولم يقتصر الهاشتاغ على التداول باللغة العربية، فقد وصل هاشتاغ “AleppoIsBurning” للمرتبة الثالثة عالمياً.
وصبغ اللون الأحمر موقع فيس بوك حيث تسارع عشرات الآلاف من السوريين والعرب، لتغيير صورهم الشخصية للون الأحمر تضامناً مع حلب الجريحة، فيما شارك العديد من المشاهير والفنانين وبعض الصحف والمحطات هذه الحملة، فصبغت شعارها باللون الأحمر تنديداً بالدماء التي تسيل في مدينة حلب .

1461915299 Screenshot_8

مظاهرات في عدة دول، وحملة مصرية لضرب أرباح موقع ” فيس بوك ” 
خرجت عشرات المظاهرات والوقفات الصامتة في عدة دول عربية وأجننية تنديداً بما يجري في مدينة حلب من قصف وقتل للمديين، وأطلق ناشطون مصريون حملة على موقع فيس بوك دعت لإلغاء تفعيل الحسابات في الساعة الثانية عشر من ليلة اليوم، مع إرسال رسالة لموقع فيس بوك مفادها أن الولايات المتحدة تساهم بقتل الشعب السوري ..
Screenshot_7