“حكاية حسن” على العربية.. زلزلال يعصف بالقناة

"حكاية حسن" فيلم تم نشره على قناة العربية

مراسل سوري – خاص

ذكر مصدر لمراسل سوري أن تغييرات كبيرة داخل قناة العربية ستطال مدير القناة “تركي الدخيل” وأكد المصدر بأن هناك خطة سريعة لاعادة هيكلة المجموعة بالكامل ولن يكون التغيير بحق القناة فقط بل ليشمل كافة مجموعة العربية .
يذكر بأن هذه التغييرات جاءت بعد عرض فيلم على قناة العربية باسم “حكاية حسن” والذي يتحدث عن حسن نصرالله زعيم ميليشيا حزب الله اللبناني .
الفيلم الذي عم عرضه منذ أيام جاء منافيا لكثير من التوقعات حيث انتظرالجمهور فيلما يهاجم حسن نصرالله لا فيلم يعرض لنا كفاحه وكيف وصل الى مراتب قيادية بكفاحه .
حيث هاجم الكثير على مواقع التواصل الاجتماعي الفيلم وقناة العربية لعرضها فيلم سماه البعض هدية من قناة العربية الى حسن نصر الله ,حيث من المعروف الخلاف الموجود بين السعودية وحزب الله وايران والتوتر القائم بينهم ,وبأن السعودية الغت هبة الثلاث مليارات دولار التي كان من المفروض ان تكون دعما للجيش اللبناني وجاء ذلك بسبب مواقف حزب الله ضد الرياض.
وذكر موقع الأيام عددا من التغريدات التي هاجمت قناة العربية بعد عرض ذلك الفيلم :
أبدى الكاتب الليبرالي تركي الحمد، استهجانه لمحتوى فيلم “حكاية حسن”، وقال: “كنت كمن تلقى دلوا من ماء ثالج في يوم بارد بعد مشاهدة حكاية حسن.. وتأكدت من أنني أشاهد قناة العربية وليس أي قناة أخرى.. ما الذي يجري؟”.
وأضاف الحمد: “في حكاية حسن يظهر السيد بوصفه زعيما كاريزميا شق طريقه صغيرا بين الصفوف حتى أصبح عملاقا تبكي الجماهير لمجرد رؤيته.. أهذا هو ما نحتاجه اليوم؟”.
وهاجم بروفيسور العلوم السياسية والكاتب السعودي أحمد بن راشد بن سعيد، قناة العربية، وقال: “في حكاية حسن بدا قاتل أطفالنا في الشام بطلا صالحا لخوض كل المعارك ما جعل أنصاره يستبشرون. إنها ‫#‏العربية‬ الملعونة!”.
ولعل من أبرز المهاجمين للفيلم كان إمام الحرم المكي سعود الشريم، الذي كتب تغريدة مساء أمس دون أن تحمل هاشتاغ ‫#‏حكاية_حسن‬. وقال فيها: “أخطر المنابر الإعلامية على الوطن المسلم من كانت ألسنة ذويها داخل الوطن وقلوبهم خارجه (ويحلفون بالله إنهم لمنكم وما هم منكم ولكنهم قوم يفرقون)”.
وهاجم كذلك الدكتور عبد العزيز الطريفي، الفيلم، وقال: “من قرأ كلام اليهود بالعبرية، وجد أنه يُشابه كلام المنافقين بالعربية، والفرق اختلاف اللغة، خفايا القلوب تُخرجها الشدائد والمحن”.
وهاجم صاحب الحساب الساخر والشهير باسم “أبو شلاخ الليبرالي”، الفيلم، وقال: “حكاية حسن هي بالأحرى حكاية فضيحة إعلامية وضعت المسمار الأخير في نعش العبرية التي تدار بأموالنا وكوادر الضاحية.. إشششرب تؤبشني إشرب”.
وأضاف: “حكاية فضيحة تروي بالتفاصيل كيف تم استغلال أموالنا في قناة محسوبة علينا لتلميع ذنب إيران بعد 24 ساعة من قرار وقف المساعدات للبنان”.
ولعل أبرز من تلقى صدمة إيجابية بعرض الفيلم كان جمهور حزب الله، حيث اعتقدوا أن الفيلم سيهاجم أمينهم العام، واستعدوا لعمليات الحرق للمقرات -كما اشتهر عنهم- لكن تعليقات ما بعد العرض جاءت إيجابية وساخرة.
وقال الناشط الموالي لحزب الله، عباس زهري: “السعوديين راح يولعوا مكاتب العربية مش نحنا”.
وأضاف قائلا: “والشباب يالي جمعناهم مين بدو يقنعهم إنو التقرير خلص.. راح آخدهم ونروح نولع نادي العهد (وهو ناد مقرب من تيار المستقبل)”.
أما جواد حسن نصر الله، فقد كان أبزر الشامتين بالجمهور المعارض لحزب الله بعد عرض الفيلم، وكتب مجموعة تغريدات ساخرة قال فيها: “حكاية حسن اطلبه الآن من دار المنار الفني”.
وقال أيضا: ” -جواد حضرت لحكاية؟
– إي يا بيّ
– شو قالوا؟
– ماشي جديد بس ماقدروا يكفوا لأن ما بيفهموا لغة الشرف”.