حقيقة التبرعات التي حصلت عليها أكبر الفصائل في سوريا بالأرقام

مراسل سوري _ صحافة

نشر قيادي سابق في جبهة النصرة دراسة عن الأوضاع المالية لأكبر الفصائل في سوريا، تضمّنت إحصائيات عن المبالغ التي حصلت عليها تلك الفصائل عن طريق التبرعات منذ بداية الثورة السورية في عام 2011، وحتى العام الماضي.

وذكر القيادي المعروف، “آس الصراع في الشام”، أنه أعدّ الدراسة بنفسه، كاشفا عن لقائه قادة الفصائل مرارا، بالإضافة إلى عقده عدة جلسات مع المسؤولين الماليين والإداريين للفصائل، منوها إلى أن النسبة المئوية لصحة أرقام الدراسة تتراوح بين 84 إلى 88 بالمئة.
وقال “آس الصراع”، إن دراسته التي أسماها “صمود تاريخي”، تهدف إلى تبيان أن ما يحصل في سوريا هو شيء أشبه بالإعجاز، حيث لا تتعدى ميزانيات الفصائل بضعة ملايين، فيما تنفق إيران وحدها على نظام الأسد مليارات الدولارات كل عام.
وسلّطت الدراسة التي حصلت عليها “عربي21″، الضوء على فصائل “جبهة النصرة، أحرار الشام، جيش الإسلام، لواء التوحيد”، وعلّق “آس الصراع” على اختياره لهذه الفصائل دون غيرها، بالقول: “ليس بخسا لغيرهم معاذ الله، وإنما لتوفر معلومات وافية عنهم أكثر من غيرهم”.
وفي رد مسبق على من يشكّك في دراسته، قال “آس الصراع في الشام”: “سرت في سوريا، من إدلب إلى حماه، إلى حلب، إلى اللاذقية، والشرقية، والبادية، وشرق حمص، ودرعا، والقلمون، وأقل منطقة مكثت فيها أشهرا معدودة، ما أتاح لي لقاء كل الكتائب الصغيرة والألوية والتجمعات”.
وتظهر الدراسة أن “جيش الإسلام” هو أكثر الفصائل حصولا على التبرعات، حيث وصل إلى خزينته 36.8 مليون دولار، تلته “أحرار الشام” بـ35 مليون دولار، فيما جاء “لواء التوحيد” ثالثا بـ32.5 مليون دولار، بينما تحصلت “جبهة النصرة” على 11.7 مليون دولار فقط.
وتطرق “آس الصراع” إلى مسألة الدعم الحكومي للفصائل التي أُجريت عليها الدراسة، قائلا إن “جيش الإسلام” هو أكثر المستفيدين من ذلك، إلّا أنه أوضح أن الدعم اقتصر على التسليح فقط، وكان عن طريق قنوات ووساطات معينة، وليس دعما مباشرا، وفق قوله.
وبيّنت الدراسة أن “جبهة النصرة” هي الوحيدة التي لم تتلق أي دعم من جهة حكومية، سوى حينما تشارك في غرفة عمليات مع عدة فصائل، حيث تحصل على بعض السلاح الذي يتم توزيعه على كفافة الفصائل.
وينتقل “آس الصراع في الشام” للحديث عن طريقة إنفاق الفصائل الأربعة لأموال التبرعات التي تحصّلوا عليها من الفترة ما بين 2011 إلى 2014، حيث تقول الدراسة إن “جبهة النصرة” أنفقت 3.3 مليون دولار على شراء الأسلحة والذخائر، مقابل إنفاقها خمسة ملايين على أمور مدنية (وقود، رواتب، ومصاريف أخرى)، علما بأن مجموع التبرعات التي حصلت عليها11.7 مليون دولار، كما ذكرنا سابقا.
في المقابل، أنفقت “أحرار الشام” 14.2 مليون دولار على الأسلحة والذخائر، مقابل 14 مليون دولار على الأمور المدنية، ذهبت 2.8 مليون منها رواتب لعناصرها، من أصل 35 مليون دولار جمعتها من التبرعات.
“جيش الإسلام” بدوره أنفق 9.2 مليون دولار على شراء الأسلحة والذخائر، بينما دفع 23.4 مليون دولار على الأمور المدنية الأخرى، ليعدّ رفقة “لواء التوحيد” أعلى فصيلين إنفاقا على أمور مدنية بأضعاف عن الجانب العسكري. حيث أنفق “لواء التوحيد” 8.8 مليون دولار على الأسلحة والذخائر، مقابل 18.4 مليون دولار ذهبت على الوقود، ورواتب العناصر، ومصاريف أخرى لم تحدد.
وبدا واضحا خلال الدراسة التأثير التصاعدي للفصائل الأربعة في المعارك بسوريا، حيث تشير الإحصائيات إلى أنها شاركت بما نسبته 40 بالمئة من تحرير أراض من قوات النظام في عام 2011، مقابل 60 بالمئة لفصائل أخرى.
وارتفعت النسبة إلى 55 بالمئة في عام 2012، مقابل 45 بالمئة للفصائل الأخرى، وواصلت الفصائل الأربعة (جبهة النصرة، أحرار الشام، جيش الإسلام، لواء التوحيد) تأثيرها المتزايد على المعارك، حيث ساهمت بنسبة 70 بالمئة في تحرير مناطق من أيدي النظام في العام 2013، مقابل 30 بالمئة للفصائل الأخرى.
وتشير الدراسة إلى أنه وفي العام الماضي 2014، ساهمت الفصائل الأربعة بما نسبته 83 بالمئة بتحرير المناطق، مقابل 17 بالمئة فقط للفصائل الأخرى، رغم أن تلك الفصائل يتجاوز عددها المئة.
ولم يصدر أي تعليق على الأرقام التي ساقها “آس الصراع” في الشام في دراسته “المثيرة”.

ومن الأمور اللافتة في الدراسة أن “جبهة النصرة” تعد أنجح فصائل الثورة من حيث الإنجازات، مقارنة بالتبرعات المتواضعة التي وصلتها.
ووفقا للدراسة، فإن “جيش الإسلام” تحصّل على تبرعات فاقت تلك التي وصلت إلى “النصرة” بأكثر من ثلاثة أضعاف.
نقطة مهمة نوّه إليها “آس الصراع”، وهي أن دراسته لم تشمل الغنائم التي حصلت عليها الفصائل خلال معاركها مع قوات النظام.
وبحسب الاطلاع المسبق، فمن الممكن أن تكون “الغنائم” هي مصدر التمويل الأول لجبهة النصرة، وهو ما ذكره زعيم التنظيم “أبو محمد الجولاني” خلال مقابلته الأخيرة على قناة الجزيرة.
وما يميز “النصرة” عن غيرها في مسألة “الغنائم”، هي تمتعها بكتيبة “اقتحاميين” (انغماسيين) على مستوى عال من الحرفية القتالية و”الإقدام”، وهو ما يمكنها من اغتنام أكبر قدر من السلاح والأموال من معسكرات النظام.

المصدر : عربي 21