“حسون” يدعو إلى الانضمام إلى صفوف “الأسد”.. ومؤيدون يوبخونه

مراسل سوري – دمشق

دعا أحمد حسون -مفتي سورية لدى نظام الأسد- من سمّاهم “أبناء الوطن ممن هربوا من خدمة الوطن والاحتياط” إلى الالتحاق بصفوف جيش الأسد، وأنّ هناك من “يعرفهم بالأسماء هربوا من خدمة الوطن”.

نشرت صفحة “دمشق الآن” الموالية للنظام السوري اقتباساً عما ذكره مفتي النظام السوري أحمد حسون” في لقاء له على قناة “تلاقي”، حثّ فيه على الالتحاق في صفوف جيش النظام، وعدم الهرب من سوريا، وأكد حسون -حسب “دمشق الآن”-أانه يعرف بالأسماء أشخاصا فرّوا من سوريا هرباً من الحرب، ولقوا حتفهم في البحر أثناء الهجرة إلى أوروبا، مضيفاً أنّ “هناك فرق بين من يموت غرقاً بعيداً عن وطنه، وبين من يستشهد دفاعاً عن أرضه وعرضه”.

1

تصريحات “حسون” أثارت غضب كثير من المتابعين الذين انهالت تعليقاتهم على المنشور؛ حيث تحدث أحدهم أنه “يخدم الوطن حتى الآن ولم يغادر، ولكن سأم من فترة الاحتفاظ التي امتدت إلى خمس سنوات دون أي أمل في تسريح مؤقت”، وخاطب آخر مفتي سوريا عبر المنشور ذاته طالباً منه أن يرسل ابنه المتخلف عن خدمة الجيش، وان يرسل المسؤولون أبنائهم، وألَّا يقوموا بتهريبهم إلى أوروبا ولبنان وروسيا.

3

ولجأ البعض الآخر إلى الطائفية والمناطقية في تعليقاتهم، ووجهوا اتهامات إلى أبناء الطائفية “السنّية” -وتحديداً حلب ودمشق- بأنهم “أكثر المتقاعسين عن خدمة الوطن والالتحاق في صفوف الجيش”، وأنهم من أوائل الهاربين إلى خارج البلاد، في حين أن “أبناء الساحل والطائفة العلوية” هم أكثر من دافع عن الأرض، ولم يخرجوا منها.

4

وتطول التعليقات المنتقدة أو المهاجمة لتصريحات “حسون”، إلا أنّها كشفت عن كمّ من الاحتقان لدى فئات من المؤيدين تجاه الكثير من المسؤولين في نظام الأسد، وتتفق على أنّ تصريحات المسؤولين التي يوجهونها إلى عامة الشعب تتناقض مع ما يفعلونه أو يفعله أبناؤهم.

صور من التعليقات

2

5