حرائق وأضرار مادية جراء استمرار الاقتتال في الغوطة الشرقية

عشرات القتلى والأضرار المادية جراء استمرار الاشتباكات بالغوطة الشرقية
مراسل سوري – متابعات
 
أفاد مراسلنا في الغوطة الشرقية عن احتراق مستودع أغذية تابع للتاجر المعروف “ابو ايمن المنفوش” نتيجة الاشتباكات المستمرة في بلدتي مسرابا ومديرا بين جيش الاسلام من جهة وفيلق الرحمن وجيش الفسطاط من جهة اخرى، والتي يستخدم أسلحة ثقيلة ومضادات طيران، اخترقت جدران المنازل والمتاجر لتسبب أضراراً مادية وحرائق .
وقال مراسلنا في الغوطة الشرقية أن مادة الخبز شبه مفقودة في بلدتي مديرا ومسرابا لليوم الثاني على التوالي، بسبب فقدان مادة الطحين جراء إغلاق الطرقات واستمرار الاشتباكات بين الفصائل المتنازعة .
وتستمر عمليات القنص المتبادل في أغلب شوارع مسرابا ومديرا من الأطراف المتحاربة، الأمر الذي ألزم المدنيين بيوتهم بعد مقتل عدة أشخاص قنصاً في الأيام الماضية .
وكان فيلق الرحمن وحلفاؤه قد سيطروا يوم أمس على بلدة مديرا من جديد، بعد هجوم قوي لجيش الإسلام صباح أمس تمكن فيها من اقتحام مديرا ومسرابا، وما هي إلا ساعات حتى عادت لسيطرة الفيلق ومن معه من الفصائل العسكرية، لتستمر المعارك بين الطرفين دون التوصل لاتفاق يقضي بوقف الاقتتال، مع استمرار سقوط القتلى من الطرفين والذي تجاوز عددهم 50 قتيل خلال 24 ساعة مضت .

تصاعد واضح لأعمدة الدخان من الغوطة الشرقية بحيث يراها سكان العاصمة دمشق
تصاعد واضح لأعمدة الدخان يمكن رؤيته من شارع الثورة في العاصمة دمشق