جيش الإسلام ينقض الاتفاق ويحاول اقتحام بلدة مديرا

مراسل سوري – خاص
أقدم جيش الإسلام صباح اليوم، الثلاثاء، على محاولة اقتحام بلدة “مديرا” التي يسيطر عليها تحالف فيلق الرحمن وجيش الفسطاط .
وقال مراسلنا في الغوطة الشرقية أن قوة عسكرية تابعة لجيش الإسلام مدعومة بالدبابات اقتحمت نقطة لفيلق الرحمن في بلدة مديرا، وحاولت اقتحام نقاط أخرى على أطراف بلدة حمورية ومزارع الأشعري.
وأكد مراسلنا أن العملية خلفت قتيلاً في صفوف فيلق الرحمن وعدة جرحى، في حين لم تقدر خسائل جيش الإسلام في هذه العملية.
وجائت تلك العملية عقب انتشار اشاعات على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد باقتراب لقاء يجمع النقيب “عبد الناصر شمير” قائد فيلق الرحمن و “عصام البويضاني” قائد جيش الإسلام بوساطة مدنية وجهة ضامنة .
وكانت فصائل الثوار توصلت لاتفاق الأسبوع الفائت يقضي بانسحاب جيش الإسلام من بلدة مسرابا وتسليمها إلى الفعاليات المدنية من ( الهيئة العامة في الغوطة – مجلس محافظة ريف دمشق – اللجنة الشرعية في مسرابا – مجلس أمناء دوما – قيادة الشرطة ) مع تعهد فيلق الرحمن بعدم الاقتراب من البلدة.
والجدير بالذكر أن الهيئة الامنية في جيش الاسلام اعتقلت ليث ذو الفقار و أبو مروان قائد لواء 18 التابع لفيلق الرحمن المرابط في منطقة المرج و نائبه و عدد كبير من عناصر اللواء بعد اقتحام مقارها صباح الأمس .