“جنرال المحرقة”.. الصورة الأخيرة في سوريا

مراسل سوري – ميليشيات
يسمونه في ايران “مالك الأشتر”، أما في العراق فاسمه “حسام القاطع”، لكنَّ سوريا منحته الاسم الأكثر واقعية أمام صوره؛ “جنرال المحرقة”، وإلى جانبه تُلتقَط الصورةُ الأخيرة.

وتعتبر الجولات الميدانية للقادة من المراسم العسكرية المعتادة، والتي يواظب عليها الجنرال “قاسم سليماني” -وهو زعيم فيلق قدس الايراني- في سوريا، ولعلّ أكثر ما يكشف عن ذلك الصورُ التي يفتخر من يقف فيها إلى جانبه بنشرها.

وقد يتبادر للذهن أن يكون لقب “جنرال المحرقة” لقاسم سليماني في سوريا راجعاً إلى كونه شرساً في القتال، إلّا أنّ حقيقته تكمن في نهاية معظم من يلتقط صورةً إلى جانبه من قادة وأفراد الميليشيات “الشيعية” التي تقاتل في سوريا، ولعل العشرات من الصور تثبت ذلك بوضوح تام؛ بأن الجنرال يقود الميليشيات الشيعية وقياداتها إلى حتفهم ومصيرهم المحتوم في سوريا.. أﻻ وهو الموت.

وظهر إلى جانب سليماني أعداد كبيرة من قادة ميليشيات شيعية قتلوا في سوريا، ومنهم القيادي في الحرس الثوري الايراني “علي تمام زاده”، والذي قتل في ريف حلب بداية نوفمبر الجاري.

سليماني و "علي تمام زاده"

وتجمع إحدى الصور “جنرال المحرقة” بقائد “فيلق فاطميون” الأفغاني الأسبق “علي رضا توسلي”، الذي قتل في ريف درعا في مارس 2015، وإلى جانبه قائد الضباط في الميليشيا نفسها “رضا خاوري” الذي قتل في في أكتوبر الماضي.

سليماني وتوسلي وخاوري

وفي صورةٍ أخرى يتوسّط “جنرال المحرقة” القياديّ في الحرس الثوري الايراني “حاج حسین بادپا” الذي قتل في بصر الحرير بدرعا مايو الماضي، و “مصطفى صدر زاده” قائد كتيبة “عمار” في فيلق فاطميون الأفغاني الذي قتل في حلب نهاية أكتوبر الماضي.

سليماني يتوسط "حسين بادبا ومصطفى صدر زاد"

ويظهر في إحدى الصور القيادي “حميد فاطمي” في الحرس الثوري الايراني إلى جانب “جنرال المحرقة” قاسم سليماني، وقتل “حميد فاطمي” في حلب بداية نوفمبر الجاري.

سليماني وحميد فاطمي

كما التقطت صورة للجنرال “حسين همداني” -نائب سليماني- الذي قتل في سوريا، وهو من أرفع الرتب العسكرية التي خسرتها إيران في سوريا، وفي صورٍ أخرى يظهر إلى جانب سليماني “نادر حميدي” القيادي في الباسيج، والذي قتل في ريف حلب الجنوبي، في أكتوبر الماضي.

سليماني يتوسط "خامنئي" و الجنرال "همداني"

يذكر أنّ “جنرال المحرقة” يشرف بشكل ميداني على مجريات القتال في ريف حلب الجنوبيّ، وظهر في العديد من الصور إلى جانب عدد من قادة وأفراد الميليشيات الشيعية في المنطقة.

12208262_646020712205520_8799411531600158817_n

 

سليماني و "الكعبي" قائد ميليشيا "النجباء" العراقية

1 Trackbacks & Pingbacks

  1. بعد العسكريين.. هل يقود “جنرال المحرقة” الرياضيين في سوريا إلى حتفهم؟ | مراسل سوري

Comments are closed.