“جحا” في دمشق.. أزياء وجنسيات جديدة

مراسل سوري – دمشق    

علاوة على “الزي العسكري” الذي ساد حديثاً في أزقة وشوارع دمشق، هناك جنسيات وأزياء غير مألوفة، ولم يعهد رؤيتها في الأزقّة والشوارع في سوريا عموماً وفي دمشق خصوصاً؛ تارة الزي الأفغاني، وأخرى الزي الإيراني، وغيرها.

 

أزياء وجنسيات جنسيات أخرى غير مألوفة أشعرت السوريين بالغربة في داخل وطنهم، أو أن العصور القديمة بكل جوانبها الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والثقافية والفنية قد عادت لتسود وتحكم دولتهم.

وفي مشاهد تعدّ الأكثر رواجاً وسط دمشق؛ يظهر أحد الباعة بالزي العسكري وهو يجلس خلف “بسطة” لبيع الأحذية “شحاطات”، هيئة تغيب فيها هوية البائع إن كان مدنياً أو عسكرياً، لكنه مشهد يعيد في الأذهان لقب “جيش أبو شحاطة” كوصف يطلقه المعارضون على جيش “الأسد”.

 

مظاهر تثير غرابةً في المخيلة، لتطرح السؤال عن أي حقبة تاريخية تعود بسوريا إليها، ليكون زيها السائد على ما يظهر فيه أهلها أو زوّارها، أو مستوطنوها.

أحد الباعة بالزيّ العسكري - دمشق
أحد الباعة بالزيّ العسكري – دمشق
أحد الباعة بالزيّ العسكري - دمشق
أحد الباعة بالزيّ العسكري – دمشق
بعض المظاهر الغريبة - دمشق
بعض المظاهر الغريبة – دمشق
بعض المظاهر الغريبة - دمشق
بعض المظاهر الغريبة – دمشق
بعض المظاهر الغريبة - دمشق
بعض المظاهر الغريبة – دمشق