تنظيم داعش يغير مساره : ريف حلب الشمالي قصدنا؟

ريف حلب الشمالي الخريطة بتاريخ 12\5\2015
مراسل سوري – حلب

مع اقتراب دولة البغدادي من عامها الأول يبدو أن عين التنظيم قد باتت على ريف حلب الشمالي التي يبسط سيطرته على ريفها الشرقي وسط تطورات ميدانية تصعيدية مقابل التزام بعض الفصائل سياسة النأي بالنفس .

ففي التفاصيل شن داعش هجوماً على الريف الشمالي لحلب عبر تمهيد بقذائف الهاون لتتقدم نحو قرية الطقلي  مع قصف بالدبابات ومدافع الفوزديكا مع رد من الفصائل المتمركزة في المنطقة حسب امكانياتها حيث لم تصل أي مؤازرات إلى المقاتلين الذين لا يملكون معدات للمواجهة بحسب ما أفاد به مصدر متابع لمراسل سوري . وأضاف المصدر بأن مجموعات الريف الشمالي (مغضوب عليه ) غربياً لدرجة أن صواريخ التاو الأمريكية مضادة للدبابات ممنوع أن تتوجه إلى هذه المنطقة , يضاف إلى ذلك أن جزءاً من الكيانات في الريف الشمالي لا تجد نفسها معنية بقتال داعش , فيما تمكنت الجبهة الشامية مع تعزيز صفوفها ذلك أن أي تقدم لداعش في الريف الشمالي سيعني قطع طرق الإمداد نحو المدينة مما سيزيد الأوضاع تعقيداً ويقلب المعادلات على كافة الأطراف باستثناء النظام .
في آخر التطورات من مصدر لمراسل سوري أنه تم أسر عنصرين من تنظيم الدولة “داعش” في محيط قرية الحصية والوجهة الآن للثوار هو السيطرة على قرية غرناطة والوحشية ومعمل قرة خوجة وبالاضافة بان الطريق مفتوح بين المشاة وام القرى .
ويضيف المصدر بانه تم قتل اكثر من 30 عنصرا من داعش وتم نقلهم الى تركمان بارح وارشاف وبالاضافة لتدمير آليات محملة بالعناصر اثناء تحركها على جبهة صوران تم استهدافهم بقذائف جهنم والاشتباكات ما زالت على اشدها في محور التقلي ما بعد صوران ,وقد ارتقى ثلاث شهداء من مدينة اعزاز ضمن المعارك على اطراف صوران.